تاريخ الاضافة
الإثنين، 16 يونيو 2014 08:36:46 م بواسطة حمد الحجري
0 263
يا راجياً عيش السرور
يا راجياً عيش السرور
أعلمت أنك في غرور
ناد البسيطة إن رغ
د العيش من خدع الضمير
أفلا ترى ثمر الحيا
ة من الرزايا والشرور
وإذا استراح المرء من
أمر توجع من أمور
لو لم يكن في العمر فا
دحةٌ سوى فقد العشير
لكفى بذلك أن يكو
ن صفا الحياة خيال زور
أرأيتم خطب البشي
ر ووطأة الرزء الكبير
هذا البشير بما دها
ه استحال إلى نذير
خطبٌ له وقف التجل
لُد وقفة الغاني الأسير
وتقاصرت لعلاجه
نظرات ذي الرشد الخبير
تجري الدموع سخينةً
تشتق من لهب الصدور
وكأن أفلاذ القلو
ب تكاد تهفو بالزفير
لا غرو أن أذكى الأسى
منا الجوانح بالسعير
قمر النجابة قد توا
رى اليوم من بعد السفور
والبلبل الصداح أم
سك صوته بين الطيور
وتصوحت ريحانة
للعلم من نبت عطير
يا فرحة الفتيان قد
أزنتنا بعد السرور
غادرتنا وتركت ذك
رك للجليس وللسمير
يتذكرونك غائباً
حتى كأنك في الحضور
شعروا بفقد شمائلٍ
قد عمها كرم الشعور
ومناقب كانت كقط
ع الروض في يوم مطير
يبكي يراعك إذ عدا
ه الخطب فيك عن الصرير
تبكي طوسك إذ غدت
تلك الطروس بلا سطور
كانت على صفحاتها
مثل القلائد في النحور
طولت شوطك في العلى
يا صاحب العمر القصير
كم من فتى بين الورى
يغني عن العدد الكثير
يا كةوكب العرفان هل
حان احتجابك في القبور
ما كنت أرجو أن أرا
ك معفر الوجه النضير
أسفاً لدفن خبيئةٍ
تبقى إلى يوم النشور
إن الحياة تعلةٌ
ليست تجوز على البصير
جسرٌ إلى دار القرا
ر وما لنا غير المرور
لو فكروا جعلوا الضري
ح بجانب المهد الوثير
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
نسيب أرسلانلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث263