تاريخ الاضافة
الإثنين، 16 يونيو 2014 08:37:10 م بواسطة حمد الحجري
0 336
لا تكلفن بصحبة الأحباب
لا تكلفن بصحبة الأحباب
واجعل كتابك عمدة الأصحاب
هو صاحب ما كان يوماً معرضاً
عن إلفه أو باخلاً بخطاب
حر السجية سره كجهاره
فالخل فيه ليس بالمرتاب
يلقي طوية قلبه منشورةً
لم تحتجب عن ناظر بحجاب
نعم الجليس المرتضي فحديثه
للسامعين سلافة الألباب
أبداً يكلم ما أردت كلامه
فعل العشير الوافر الآداب
فإذا مللت خطابه لسكته
رغماً فلم ينطق بحرف عتاب
لا يشتكي مهما دهاه من الأذى
شأن الصديق الصابر المتغابي
يروي القديم مع الحديث كأنما
هو قد نشا في سالف الأحقاب
إن مان يوماً في المقال فكذبه
متلقن عن مخبر كذاب
هو عبد رق في فنائك طائع
للأمر من سلبٍ ومن إيجاب
لا يبتغي مهداً ولا فرشاً ولا
أربٌ له في مأكل وشراب
ولقد يكون ريب جدك سابقاً
من قبل أن يفضي إلى الأعقاب
لهفي على هذا الرفيق فإنه
ليظل بين يديك رهن عذاب
متقلباً في راحتيك تمضه
في الحالتين الجد والتلعاب
كم مرةً مزقت منه ثيابه
وظننت أن تأتي له بثياب
كم مرةً القيته وشتمته
من غير ما سبب من الأسباب
وأشد ما يلقى الكتاب من الشقا
إن حازه الصبيان في الكتاب
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
نسيب أرسلانلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث336