تاريخ الاضافة
الإثنين، 16 يونيو 2014 08:46:20 م بواسطة حمد الحجري
0 223
أطغت عباد اللَه وهي عبيد
أطغت عباد اللَه وهي عبيد
فالأرض من ثقل الذنوب تميد
قد صار عالمها الجديد بليةً
يا ليت ماضي العالمين يعود
ويلاه لا إيمانهم مستحكمٌ
فيهم ولا وجدانهم موجودٌ
لم يبق عن كذب المقال كمائم
لهم وعن قبح الفعال قيود
كم يدعون العدل في زمن جرى
للعدل فيه مأتم مشهود
هم أضرموا الحرب التي من شرها
قد كاد ينقرض الورى المنكود
أمم البرية قد أظل جموعها
في الغرب أفق غيمه البارود
بيض وسود في الصفوف كأنهم
سبجٌ ودر والصفوف عقود
يتذامرون على الفناء كأنما
طمس الخليقة مأرب مقصود
في كل صوب للحراب بوارقٌ
أو للمدافع في السماء رعود
أقصمت ما شبح يولح لناظرٍ
إلا سلاح لامع وجنود
فالأرض أشرقها الدم الجاري كما
خنق السماء دخانها المعقود
فتحوا جهنم وارتموا في نارها
من قبل أن يرميهم المعبود
نارٌ لو أن اللَه لم يتلافها
أكل الوجود لسانها الممدود
هي حرب تدمير ومحو مالها
بين الحروب السالفات نديد
طالت فمات قتيلها في حينه
وكذاك مات أسيرها المصفود
جمدت لها الدنيا فما حركاتها
وابيك إلا الزحف والتجريد
وتعطلت كل المشاغل عندها
فالشغل في أعبائها محدود
نبغوا بإنباط الردى وتفننوا
وتوافق التوليد والتقليد
من جر تهلكة وأيتم إلدةً
لأخيه فهو النابغ المعدود
وتوحش البشر الأنيس كأنما
أبناء آدم أضبعٌ وفهود
فغدت مخالبها السلاح المنتضى
وغدا الوجار الخندق المخدود
يمشي المقاتل في العراء وجلده
أبداً بريحٍ شمأل مجلود
ولقد يكون مبيته في خندق
وفراشه تحت السماء جليد
وأمامه القتلى فراش طائر
عن منكبيه وساعد مقدود
والجو نار والكرات صواعق
والقتل جرف والصياح فديد
فكأن جرم الأرض مخسوف الثرى
وكأن بنيان السما مهدود
كم من رحيم القلب أسلم أهله
للجوع حين اضطره التجنيد
أجليدة أم البنين وعندما
طفل يبيت على الطوى ووليد
يا حسرة تلك الجوازل خانها
رغد المعيشة والهديل بعيد
فرغت حواصلها وأنسل ريشها
ثم اعتراها بعد ذاك همود
هذا جناه بنو التمدن فاعجبوا
كيف التمدن متلف ومبيد
زعموا القتال لأجل منفعة الورى
دعوى تقال وما هناك شهود
قد صوروه مطرةً تحيي الثرى
والنبت من بعد القطار يجود
فإذا الثرى قد هار حتى أنه
لم يبق منه للنبات صعيد
أو ليس شبان الزمان هم الأولى
أفنت سوادهم المنايا السود
أسفاً بفاتحة الحياة تفتحت
في الترب أرماس لهم ولحود
ويل الأولى جروا إليهم حتفهم
أن النكير عليهم لشديد
حرموا البرية عونها وعتادها
فالكون منهوك القوى مجهود
وكذا السوا عدان غدت مبتورة
لم تغن عنها أعين وخدود
لو كان فتيان الخليقة بيننا
ما كان هذا الضنك والتنكيد
جلب الخراب إلى البسيطة كلها
أهل الرئاسة والملوك الصيد
عجباً لرهط قوموا أمم الورى
وهم على الفرش الوثير قعود
العصر عصر الموبقات وإن بدا
في عينك التحسين والتجويد
لا تخدعنك للجنازة زينة
تحت القطيفة والحرير صديد
منوا عليها أنهم وهبوا لنا
مدينةً نعلو بها ونسود
مدينة أضحت لنا نديمةً
قولوا لهم لا كان هذا الجود
ردوا إليكم كل ما أعطيتم
إن الرديء لأهله مردود
فسدت طباع العالمين وأخلقت
حلل الفضائل والزمان جديد
وتأصل الكذب الصميم كأنه
وأبيك مع مولودهم مولود
لا عندهم شرف الحفاظ ولا لهم
قول بما هم وادون أكيد
لو كان عاصرهم لبيدٌ برهةً
يا ليت شعري ما يقول لبيد
دفنوا الضمائر في حفائر بغيهم
لا لوم يأخذهم ولا تفنيد
فالظلم في كنف الحضارة رائع
والعدل في قفر القفار شريد
كل الوجود طماعةٌ وخلابة
وجزاء مصطنع الجميل جحود
والناس قد خاضوا الفواحش فارتمى
فيها فتاهم والفتاة الرود
فشت الدعارة والزعارة جهرة
والحاكمون على العباد رقود
يا أيها العظماء سواس الورى
أفما بكم حر الخصال حميد
أغرقتم الثقلين في أطماعكم
تلك الخضارم ما لهن حدود
حركتم الدنيا بما أحدثتم
أفما لها حتى المعاد ركود
ي كل وجه فتنةٌ مشبوبةٌ
أفما لتلك النائرات خمود
ما أكثر الحمقى فهم قد عكروا
وغدا سواهم في الغدير يصيد
يرجو بكم دفع الخطوب وقد نرى
إن الخطوب مع الزمان تزيد
وخلافكم أصل البلاء وسره
هذا يخرب حين ذاك يشيد
لو كان نصر الحق من غاياتكم
جمع الشتات المطلب المنشود
وعنت لكم كل الشعوب فإنما
شأن الخلائق قائد ومقود
كم تطرئون العدل في كلماتكم
والعدل أجمع عندكم مفقود
هذي القلادة قد وصفتم حسنها
حتى عرفناه فأين الجيد
أكثرتم رقم العهود فإنما
قد كلت الأقلام وهي حديد
كم من رقيم أصبحت فقراته
عبثاً كأن العهد فيه قصيد
إن كنتم أخفرتم ما قد مضى
مهلاً فماذا ينفع التجديد
العهد كالقانون يقبح نقضه
وكلاهما في بابه تقييد
فإذا وهي قيد المروءة بينكم
فالخلق فوضى والدمار عتيد
كم قد سمعتم للقوي جداله
في الأمر وهو مكابرٌ مريد
ثم احتقرتم للضعيف مقاله
من غير ذنبٍ والمقال سديد
بالسيف تمتنع الحقوق وتحتمي
والقول دون الصول ليس يفيد
فاعلم طبائع أهل عصرك إنما
هذا لها التعريف والتحديد
ما زال في البشر الضعيف معاشر
سنن الهداية دونهم مسدود
لا بد يصحو الناس كل الناس
سكر الضلال ويحطم الناجود
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
نسيب أرسلانلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث223