تاريخ الاضافة
الإثنين، 16 يونيو 2014 08:49:13 م بواسطة حمد الحجري
0 241
قد وافت البرد فاسمع صاعق الخبر
قد وافت البرد فاسمع صاعق الخبر
ينبئك أي فتى أودى من البشر
واجمع على قلبك الواهي يديك فإن
لم تمسك القلب بالكفين ينفطر
فاجزع على عدة للعرب قد ذهبت
وقدرة أصبحت في قبضة القدر
المشرق العربي اليوم مرتجس
قد رجه الخطب من قطرٍ إلى قطر
تلقى معاشره في كل ناحيةٍ
حلت بهم سكرات الهم والذعر
خرس الشقاشق باتوا لا كلام لهم
لما تكلم صرف الدهر بالعبر
ما كان تلقينه هذا بمنعجمٍ
كلا ولا شحه هذا بمختصر
عن الزمان لعمر الحق علمنا
فقه الذي طبع الدنيا على الغير
سل أين سعد عريف الشرق أجمعه
وعمدة العرب من بادٍ ومحتضر
أفي منصته أم فوق منبره
أم في الثرى تحت أصلاد من الحجر
اين الذي كان جبار البيان لقد
أذله الموت بالإرتاج والحصر
لكان بهجة مصر في مناقبه
فاليوم بهجتها منسوخة الأثر
حامي الذمار بلا عجز ولا وهنٍ
وحامل شأن مصر حمل مقتدر
بفضله أدركت مصر رغائبها
لولا قداماه صقر النيل لم يطر
لم يتضح حق مصر في غياهبه
إلا على طلعة من ذلك القمر
لولا أمانة سعدٍ في حياطته
لضاع ما بين سمع الأضر والبصر
سل العزيمة لم يرتد عن جلل
من الأمور ولم ينكف عن خطر
يلف شرقاً بغرب في تنقله
ميمماً كل ديوان ومؤتمر
يا من رأى شيخ مصر في عزائمه
هلا رأيت بعينٍ همة الكبر
لك العزائم في سعد قد أنقدت
فكللت رأسه من ساطع الشرر
قد صان مهجة مصر بعد ما لبث
فريسة بين ناب الليث والظفر
خمسين عاماً يحز الأجنبي بها
كما تحز بد الجزار بالجزر
تدرع الصبر أهلوها إلى زمن
والصبر ينشأ أحياناً عن الخور
حتى إذا صبرهم أكدى أتيح لهم
مدبر محكم التدبير والنظر
قد سلموه على طوع مقادتهم
فقدهم بمساعيه إلى الظفر
محنك أحوذي من حداثته
ما ضيع الحزم في ورد ولا صدر
يعالج الغرض الأقصى فيدركه
ولو تمنع فوق الأنجم الزهر
كأنه صائد ندبٌ حبائله
أشعة الفكر لا تنبو عن الوطر
وافى الدراية وقاد الذكاء يرى
ببادر الظن ما يعصي على الفكر
إذا رمى طرفه في جذب مسئلة
درى على الفور جنس العود والثمر
يقصر المرء عن عرفان موقفه
في كل خطب كقطع الليل معتكر
إذا رمى السهم لم يعلم برميته
أهل السياسة لولا رنة الوتر
حر السجية خافيه كظاهره
لا يجمع الصفو في النجوى مع الكدر
جلد على الدهر لا يلوي على جزع
علماً بأن الرزايا رفقة العمر
غمر الندى قد سما في أريحته
فلم يدع في الندى فخراً لمفتخر
فتلك أخلاق سعد لا مثيل لها
بعد النبيين في الأخلاق والفطر
إن نبك مصر عليه اليوم غير دمٍ
فما لهاعند أهل الأرض من عذر
إنسانها الفذ بل أنسان مقلتها
ذاك الذي قر فيه جوهر البصر
وحامل العبء عنها فوق عاتقه
ورافع الضر قبل اليوم والضرر
لقد تفجع أهل الشرق كلهم
بكوكبٍ من سراة الشرق منكدر
مؤسس لهم بنيان مأثرةٍ
على ممر الليالي غير مندثر
يا أهل مصر اذكروا سعداً بتربته
ورددوا النوح في مغدى ومبتكر
خطوا على حجر الأهرام سيرته
وخلدوا أشرف الآثار والسير
يا رحمة اللَه فيضي فوق مرقده
ما ناح في الدهر قمري على شجر
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
نسيب أرسلانلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث241