تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 17 يونيو 2014 09:01:01 م بواسطة حمد الحجري
0 472
لاحت قصورُ الخَيالِ
لاحت قصورُ الخَيالِ
تَعلو متونَ الغَمام
يا أختَ روحي تعالي
أطلتِ فيها المُقام
يا اختَ روحي اسمعيني
من أوج تلك السماء
قد كاد يقضي يقيني
هلا أجبتِ النِداء
أراكِ لا تعرِفيني
أزالَ عني البَهاء
أجل تغير كُنهي
مُذ جِئتُ أرضُ الشَقاء
بُدِّلتُ فيها جَلالي
بحُلَّةٍ من عِظام
يا أختَ روخي تَعالي
قد أضجَرَتني الأنام
أرنو بليلٍ كئِيبٍ
وطرفُ جسمي كليل
أُصغي تُرى من مُجيبِ
أو من خَيالٍ جَميل
يلوحُ رجعُ سَناهُ
في طَيّ غَيمٍ ثَقِيل
وكيف والجوُّ قفرٌ
يحارُ فيه الدلِيل
يا ويحَ هذي الليالي
أضحت لطَرفي لِثام
يا أختَ روحي تعالي
فالناس صَرعى نِيام
الناسُ من هم جُسومٌ
ضاعت بهنَّ النفوس
إن يرقُدوا فنعيمٌ
رُقادهم في البُؤوس
واحسرتا أنا منهم
ما دام جِسمي اللَّبوس
ناموا ونَفسيَ يَقظى
تَهذي بذِكر الشُّموس
تَرجو انتهاءَ اعتقالي
لكي تَقُضَّ الخِيام
يا أختَ روحي تعالي
تُلقي اليكِ الخِطام
كانت لها الشُّهبُ عَرشا
وكنتما في اقتراب
فأهبِطت فهي تَخشى
وتنزوي في الحِجاب
تظَلُّ غَرثى وعَطشى
لِقُوتِها والشَّراب
تَقتاتُ بالصَّومِ حيناً
وترتوي بالسَّراب
عافت ثُدِيَّ المُحالِ
يَنِزُّ منها الأوام
يا أختَ روحي تعالي
قد حان عهدُ الفِطام
يا أختَ روحي الحَزينة
إلى متى ذا الصُّدود
أو أنتِ مثلي سجينة
قد أثقَلَتكِ القُيود
مرِضتِ في الأرضِ يأساً
ولا صديقٌ يعود
يا أختَ روحيَ صبراً
فالمُلتقى في الخُلود
لاحت قصورُ الخَيالِ
كوَمضةٍ في الظَّلام
أكلُّهنَّ خَوالي
ما مَن يرُدُّ السَّلام
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
نسيب عريضةسوريا☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث472