تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 17 يونيو 2014 09:03:12 م بواسطة حمد الحجري
1 680
ذكرَ الطائرُ الرياضَ فغنَّى
ذكرَ الطائرُ الرياضَ فغنَّى
وتناسى باللَّحن أسراً وسِجنا
نسماتُ الغصونِ هبَّت عليه
فغدا في هُبوبِها يتثنَّى
وتراءَت له الرِّياضُ عليها
يرفُلُ النُّورُ ما أُحَيلى وأَسنى
فتداعت حَواجزُ السِّجنِ والظُّلمةِ
واليأس حولَه واطمأنا
وانثنى يرمُقُ الخَيالَ ويَشدو
من فنونِ الإنشادِ لحناً فلَحنا
وجناحاهُ يَخفُقانِ ابتهاجاً
لخَيالٍ رأى به ما تَمَنَّى
شدَّدَ العزمُ فيها ما تَراخى
ونَفى عنهما رُكوناً ووَهنا
فاشمخرَّا ورَفرَفا ثم كادا
أن يطيرا لوِ المَطِيرُ تَسَنَّى
صدما حاجزَ الحديدِ فعادا
مقشعرَّينِ خيبةً واستكنَّا
فتوارى روضُ الخيالِ بعيداً
وبدا دونه الذي كان أدنى
قفصٌ مغلقٌ به أشبع اليأسُ
وليدَ الرجاء ضرباً وطعنا
فانزوى الطائرُ الأسيرُ حزيناً
ليته ما رأى ولم يتغنَّ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
نسيب عريضةسوريا☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث680