تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 17 يونيو 2014 09:03:33 م بواسطة حمد الحجري
0 470
الطُبولَ الطُبولَ إِنا انتصرنا
الطُبولَ الطُبولَ إِنا انتصرنا
فأريحوا قناً براها الطعانُ
صحَّ حُلمِي وعاد لي أمرُ قَومي
وليَ الصَولجانُ والسُلطانُ
قد ظَفِرنا دُقُّوا الطُبولَ وسيروا
مَوكِباً ناظراً اليه الزَمانُ
مَوكِبَ المُقسِمينَ أن يأخذوا الحَقَّ
بحدِّ السيوفِ أو يَتَفانوا
مَوكِبَ الظافرينَ ذا مَوكِبُ الحُبِّ
تُلاقيكُمُ عليه الحِسانُ
يا غَواني كلِّلنَ بالزَهرِ والعَطفِ
رجالاً في الحربِ لم يَتَوانوا
قبِّليني يا ربَّةَ الحُسنِ إِني
في وَغى الحُبِّ طائعٌ مِذعانُ
وأُوارُ الهوى يَزيدُ اضطراماً
في ضُلوعي ويُسرِعُ الخَفَقانُ
ذاكَ سَهمُ الغرامِ أَصمى فؤادي
فسَرَت في صَميمه النِيرانُ
قبِّليني أيضاً كذا يَعذُبُ الحُبُّ
لقاءٌ فَقُبلةٌ واحتضانُ
قبِّليني لا لا كفى ويكِ ما هذا
أثَغرُ الحبيبِ أم ثُعبانُ
قُبُلاتٌ كأنها ألمُ الموتِ
وفي طَعمِها له ألوانُ
أبعِدي ثَغرَكِ المُلظّى لَحاكَ
اللَهُ ثَغراً لم تَحوهِ الغِيلانُ
أنا وحدي ترى أهذا مَنامٌ
آهِ لا إنَّ ما أراهُ العِيانُ
ههنا ههنا لقد قبَّلَتني
ههنا الصَولجانُ لا بل سِنانُ
نافذٌ في الحَشا لقد أحكمَ المَرمى
عَدُوِّي وخانَني الأقرانُ
طَعنةٌ لو تَجِيئُني من أمامي
لهَوى من مَهابتي الطَعَّانُ
قد دُحِرنا وفرَّ صَحبي وزالَ
الحُلمُ عني وهُدَّتِ الأركانُ
ويلَ حُلمٍ صَدَّقتُه فإذا بالتاجِ
يَهوي وتُبرِزُ الأكفانُ
خاب ظَنِّي تعالَ يا موتُ أسرِع
لستُ أرضى الحياةَ فيها الهَوانُ
أقولُ وقد ناحت بِقُربي حَمامةٌ
ايا جارتا هل تشعُرين بحالي
معاذَ الهَوى لا ذُقتِ طارقةَ النَّوى
ولا خَطَرَت منك الهُمومُ بِبالِ
أيا جارتا ما أنصفَ الدَهرُ بيننا
تعالي أُقاسمكِ الهُمومَ تعالي
أَيضحَكُ مَقتول وتبكي طليقةٌ
ويَسكتُ محزونٌ ويندُبُ سالِ
لقد كنتُ أولى منكِ بالدَمع مُقلةً
ولكنَّ دَمعي في الحَوادثِ غالِ
تعالي تَرَى رُوحاً لَديَّ ضعيفةً
تَرَدَّدُ في جسمٍ يُعذَّبُ بالِ
ألا أيُّها النسرُ الذي جاء يبتغي
فريستَهُ أيَّ الولائمِ تنظُرُ
ألا اصبر قليلاً إِنَّ فيَّ بقيَّةً
يَمُدُّ اليها الموتُ كفّاً وتَعسُرُ
رُوَيدَكَ واعذُرني فإِنَّكَ جائعٌ
ومثلُكَ يا طَيَّارُ مَن كان يَعذُرُ
أتيتَ الينا تطلُبُ القُوتَ والقِرى
فأهلاً بضيفٍ جاءنا ليس يُزجَرُ
فدونَك شِلوي ذاك يا نَسرُ ما بَقِي
وأنتَ به يا جائعَ الجَوِّ أَجدَرُ
فمزَّق ولا ترحَم فما أنتَ واترٌ
لتَثأرَ مني حينَ حَلَّ المُقدَّرُ
لقد مزَّقَته الناسُ قبلك إخوتي
وأبناءُ عمِّي والعدوُّ المُكَشَّرُ
وأَطلِق فؤاداً ذابَ في أَسر أضلُعي
عليه سلامُ اللَهِ كم كان يَصبِرُ
رِفقاً مَلاكَ الموت رفقا
لو كنتَ ما ألقاهُ تلقى
لَلوَيتَ وجهَك عن صَريعٍ
في حِياض اليأس مُلقى
طالَ انتظارُكَ في الجِوارِ
تريدُ دَيناً مُستحِقَّا
مَن ذا يُماطِلُ أو يَسومُ
اذا تقاضى الموتُ حَقَّا
فإِليكَ رُوحي إِنَّها
لَوَدِيعةٌ ليست لِتَبقى
خُذها إلى الخَلاقِ داميةً
وقُل ما كان أشقَى
رُوحٌ تُحَشرِجُ ضمنَ جسمٍ
سامَها أسراً ورِقَّا
يا رُوحُ لا تَستَعجِلي
فلأنتِ لي ما القلبُ دَقَّا
مَهلاً ملاكَ الموتِ لا
تَغضَب فإنَّ البَينَ شَقَّا
بَينٌ بلا أملِ اللِّقاءِ
وَسَفرَةٌ تَزدادُ سُحقا
دَعني فأروي بالوَداعِ
حُشاشَةً في الصَدرِ حَرقي
دَعني أُقلِّبُ ناظِري
ممتعاً غَرباً وشَرقا
وأُودِّعُ الأفُقَ البعيدَ
فلن أرى ما بَعدُ أُفقا
أينَ الأماني المُغرياتُ
المُحرِزاتُ الدَهرَ سَبقا
أينَ الفوارِسُ والكُماةُ
وكيفَ ذا فَرُّوا وأبقى
أوَّاهِ خانَتني الصِحابُ
وأَقسَموا الايمانَ صِدقا
أينَ الغَواني طالما
كاشَفنَني وَجداً وعِشقا
أعرَضنَ عني بعدما
ذَلَّلنَ لي في الحبِّ عُنقا
وكَسَونني من بعدِ ثوبِ
الوَصلِ ثوبَ الغَدرِ خَلقا
صَه يا لساناً مُظهِراً
ضُعفِي ولا جاوَرتَ حَلقا
إِن أعرَضَت عني الحياةُ
فإِنَّ لي في الموتِ حَقَّا
أسرِع ملاكَ الموتِ لا
تَرفَق فلا أحتاجُ رِفقا
واقبِض فذا ثمنُ الحياةِ
أَفيكَهُ لأنالَ عِتقا
أبنيَّتي لا تَجزَعي
كلُّ الأنامِ إلى ذَهابِ
نُوحي عليَّ بحُرقةٍ
ما بين سِترِكِ والحِجابِ
قُولي اذا ناديتني
وعَجَزتُ عن رَدِّ الجَوابِ
زَينُ الشبابِ أبو فِراسٍ
لم يُمتَّع بالشبابِ
يا موتُ يا مَلِكَ الحياةِ
وأميرَ كلِّ الكائناتِ
يا ناثِرَ الشَملِ الجميع
وجامعاً كلَّ الشَتاتِ
أُبسُط يديكَ وحُلَّ أسرَ
الروحِ من هذا الرُفاتِ
خُذها اليك عَصيَّةً
سالت على حَدِّ الظُباتِ
ألمُ الحياةِ لذي الحياةِ
أَشدُّ من ألَمِ المَماتِ
هاتِ اعطِني حَقي الأخيرَ
فذاكَ من خَيرِ الهِباتِ
قد كنتُ في أسرٍ ولم
أُفقَه وقد حانت نَجاتي
إِنِّي أرى نُورَ الخُلودِ
يُضيءُ في كلِّ الجهاتِ
فاطفِئ سِراجي واسدُلِ
السترَ الأخيرَ على حَياتي
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
نسيب عريضةسوريا☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث470