تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 17 يونيو 2014 09:03:49 م بواسطة حمد الحجري
0 521
يا رَفيقي على طرِيق الحَزاني
يا رَفيقي على طرِيق الحَزاني
سِر فإِنَّ القَضاء أَقصى مَدانا
سِر بنا نَقطَعُ شَوطاً
قبلَ أن تَفنى اللَيالي
طالَ هذا الدَربُ
والعُمرُ قَصيرٌ في المَجالِ
قَد تَعِبنا وَضَلِلنا
في أحاديرِ المُحالِ
وسَرَينا ودَلَجنا
خَلفَ أَظعانِ الخَيالِ
وَظَفِرنا بِوصالٍ
وحَظينا بِجَمالِ
فَكرِها كلَّ حالٍ
طَمَعاً في غير حالِ
ثم صِرنا بينَ هاتِيكَ
وهذِي لا نُبالي
نَحمِلُ الحُزنَ شِعاراً
لشَقاء واحتِمالِ
وكَتَمنا عن الوَرى شَكوانا
كيفَ نَشكو ولا سَميعَ سِوانا
لكَ قَلبٌ مثلُ قلبي
طامحٌ يَسمو ويَهوَى
ليسَ يَجني مِن طُموحٍ
غيرَ أوصابٍ وبَلوى
كَم حَظِينا فَوَجَدنا
أَلماً ما كان حَظوَا
كَم شَرِبنا كم أكلنا
خُبزَنا مُرّاً وَحُلوا
وَظَنَنَّا أن شَبعنا
فإذا بالجوعِ يَقوى
صاحِ هل تَعرفُ نَبعاً
إِن شَرِبنا مِنهُ نَروى
صاحِ هل تعرِفُ حُسناً
يُشبِعُ النفسَ فَنَهوى
صاحِ هل تَعرِفُ لحناً
فيهِ للأرواحِ سَلوى
صاحِ شَيِّع إلى الضريح مُنانا
فَعَسى تُشبِعُ المُنى الدِيدانا
طالَ ما نَطلُبُ أمراً
مُبهَماً عزَّ وَشَقَّا
تَعِبَت طُرقٌ قَطَعنا
شَوطها غَرباً وَشَرقا
فَهيَ تَشكونا وَترجُو
من خُطانا اليومَ عِتقا
إِنَ شَكَتنا السُبلُ في الأرضِ
فخُذ في الجوِّ طُرقا
سِر عليها يا ابنَ وِدِّي
سِر بنا نطلُبُ حَقّا
نَفَخَ الخَلاقُ فِينا
أنفُساً تَهوى وَتَشقى
طامحاتٍ تَطلُبُ الشيءَ
وتأبى حينَ تَلقى
ليسَ يُرضِيها كثيرٌ
وهيَ ما تَنفَكُ حَرقي
ليتَ شِعري اذا بلغنا الجِنانا
هل تُرانا نرضى بها هل تُرانا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
نسيب عريضةسوريا☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث521