تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 17 يونيو 2014 09:04:06 م بواسطة حمد الحجري
0 467
شَرِبتُ كأسي أمام نفسي
شَرِبتُ كأسي أمام نفسي
وقلتُ يا نفسُ ما المَرام
حياةُ شَكٍّ وموتُ شكٍّ
فلنَغمُرِ الشَكَّ بالمُدام
آمالُنا شَعشَعت فغابت
كالآلِ أبقى لنا الأوام
لا بأس ليس الحياةُ إلّا
مَرحَلةٌ بَدوَّها خِتام
إِن هبَّت الريحُ من جَنوبٍ
يَهُبُّ حُزني من الشَّمال
وكلُّ ريحٍ لها سُكونٌ
إلّا الأسى هاجَه المَلال
يَئِنُّ قلبي على حبيبي
ولا حَبيبٌ إِلّا الخَيال
يا نفسُ صَبراً على البَلايا
فكلُّ شيءٍ إلى زَوال
أخَذتُ نفسي إلى طَبيبي
وقلتُ يا طَبُّ ما العِلاج
فراحَ يأسو سَقامَ جِسمي
ويحسِبُ الداءَ في المِزاج
فقلتُ يا صاحِ جَفَّ زَيتي
فَباطلاً تجبُرُ السِّراج
اذا خَبا النُورُ في الدَرارِي
فما تُرى يَنفَعُ الزُجاج
وسِرتُ والقَلبَ في اصطحاب
نَقفو هَوىً مرَّ في العَجاج
أنا وعيني نَطيرُ شَوقاً
نَسيرُ رَكضاً بلا انزِعاج
والقلبُ حافٍ يَمشي الهُوَينا
على شَظايا من الزُجاج
طلبتُ قلبي فلم أجِدهُ
أماتَ أم ضلَّ في الفُجاج
وعُدتُ نحو الوَرى فَريداً
يسوقُني العقلُ بالسِياط
فصحتُ يا ناسُ ماتَ قلبي
طفلاً وما زال في القِماط
هل تَقبَلوني بلا فؤادٍ
قالوا وهل مَسَّكَ اختِلاط
أُنظرُ على الأرضِ كم قلوبٍ
دِيسَت لدَينا على السِراط
ربّاهُ ما أكثر الضَّحايا
ماتوا زِحاماً على الدُروب
كلُّ الوَرى مَوكبٌ مَهيبٌ
يسيرُ في مَأتمِ القلوب
يمشونَ والرَّمسُ في حَشاهم
والدَمُ يَجري من النُدوب
ما ميتَهم يُعظِمون قَدراً
بل ديةَ المَيتِ في الجُيوب
يا نفسُ رُحماكِ أين نَمضي
فما أمامي سِوى قُبور
قد سامَكِ العقلُ سَوم علجٍ
ما لا تُطِيقين من أُمور
فَلنتَرُكِ العقلَ حيثُ يَبغى
فليسَ للعَقلِ من شُعور
أَتترُكِينَ الأنامَ تَركاً
نُحرِقُ من بعدِهِ الجُسور
فصاحت النفسُ بي وقالت
ما لي وللناسِ والزِّحام
أصبتِ يا نفسُ فاتبعِيني
فليسَ كالغابِ من مَقام
يا غابُ جِئناكَ للتَعرِّي
أنا ونفسي ولا حَرام
فَليُذِعِ الغُصنُ ما يراه
منا اذا أحسنَ الكَلام
وقالت النفسُ لي أتدري
ما تَقصُدُ الدَوحُ بالحَفيف
ذا الغصنُ يَبكي على طُيورٍ
أطرَبَه شَدوُها اللَطيف
طارت وليست تَعودُ حتى
يَخضَرَّ من دَوحِهِ اللَفيف
لو أنَّ هذي الأشجارَ تَمشي
سارت إلى حيثُ لا خَرِيف
يا نفسُ إِنَّ الحَفيفَ لُغزٌ
تَفهَمُه الشمسُ والسَحاب
ما ذاك شَكوى بل ذاك نَجوى
من باطِنِ الأرضِ في التُراب
نَجوى أصولٍ تَحنُّ شَوقاً
إلى سوى الريّ والشَراب
تَهُزُّها كلَّما استَكنَّت
ذِكرى شُموسٍ بلا غِياب
كم دَوحةٍ لا يَبينُ منها
إلا قليلٌ من الكثير
فُروعُها والغصونُ جُزءٌ
بدا ولكنَّه حَقير
وتحتَ سطحِ الثَرى أُصولٌ
مَحجوبةٌ حَجمُها وَفِير
فيها حياةُ الغُصونِ لكن
لَدَى الوَرى شَأنُها صَغير
لو حدَّقَ المرءُ في البَرايا
لَشامَ ما لا تَرى العُيون
ما حولَنا عالَمٌ خَفيّ
تُدركُه الرُوحُ في السُكون
كَم مُبصِرٍ لا يَرى وأعمى
يَرى ويَدري الذي يَكون
يا وَيحَ من لا يَرَونَ شَيئاً
إِلّا اذا فتَّحوا الجُفون
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
نسيب عريضةسوريا☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث467