تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 17 يونيو 2014 09:04:50 م بواسطة حمد الحجري
0 502
بين العَواصف والرياح
بين العَواصف والرياح
نفسٌ تَطيرُ بلا جَناح
نفسٌ تَعِجُّ مع الرعود
نفسٌ تُزَمجِرُ كالأسود
تعلو الشَواهقَ والقِمم
تطأ الكواكبَ بالقَدم
حتى يَذلَّ لها السُّهى
وتطولَ أوجَ المُنتهى
وترى الكَرامةَ كلَّها
واهاً لها واهاً لها
نفس الشُجاع
نفسٌ يلَذُّ لها الكِفاح
بين القَواضبِ والرِماح
لا تحمِلُ الضَيمَ القليل
لا تُنكِرُ الحقَّ الجميل
تُزري بأحداثِ الزمان
وتعيشُ أنّى لا هَوان
بالسيف تَسطو والقلم
وتسيرُ قُدَّامَ الأمم
رايتُها صُبِغت بدَم
وتكادُ أن تُحيي الرِّمم
نفسُ الشُجاع
تَلِجُ الظلامَ ولا تَهاب
ولها مع البرقِ التهاب
تجني الشُّعاع من الشموس
بالرَّغمِ من قَدَرٍ عَبوس
وتعودُ ظافرةً بنُور
لتُضِيءَ ظُلماتِ القُبور
من عزمِها نَفَخَ الصَمَد
نفساً تسودُ إلى الأبد
واذا أرادت لا مَرَد
هيهاتِ أن تَخشى أحد
نفسُ الشُجاع
ما لا يُباح لها مُباح
والمستحيل لها يُتاح
واذا انتهى بتُّ الأمورُ
تَلِجُ الخُدورَ على البدون
تُصغي إلى حُور الجِنان
يُنشِدنَ ألحانَ الحَنان
تَحظى بلذَّاتِ الوِصال
تَجني الشَهيَّ من الجَمال
ولها إلى السر اتصال
واهاً لها يومَ النَوال
نفسُ الشُجاع
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
نسيب عريضةسوريا☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث502