تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 17 يونيو 2014 09:05:25 م بواسطة حمد الحجري
0 573
ترى ما انت ماذا فيك
ترى ما انت ماذا فيك
من سِرٍّ ومن مَعنى
أَطَرفةُ ناظرٍ أسمَى
يُقلِّبُ في الوَرى جَفنا
فيُغمِضُ اذ يَرى الأرواحَ
أَسرى والوَرى رَهنا
أمَ انتَ شَرارةٌ كُبرى
قُدِحتَ لتُرشِدَ المُضنى
لِيَلمَح من خِلالِ السِترِ
حُسناً جَلَّ لن يَفنى
فلم يَفطُن ولم يَحفِل
وظلَّ يُمارِس الحُزنا
وبات بقِسمةٍ ضِئزى
يُناجي هندَ أو لُبنى
تَرى من أنت هل رَب
هَبَطتَ الأرضَ للسُكنى
سَترتَ بنارِ عاصفةٍ
سَنى اسمائِكَ الحُسنى
أم انت نُزوعُ روحٍ ثائرٍ
عاتٍ أبي السَجنا
ملاكٌ جطَّه الرَحمانُ
من أعلى إلى أدنى
تحَمَّل نفيَه في الأرض
ثمَّ إلى العلا حَنَّا
حَباهُ يأسُه بأساً
لجلجل والتظى حُزنا
وحطَّمَ فَيدَه حَنَقاً
وطارَ مُيمَّما عَدنا
يُؤمِّلُ أن سَيبلغُها
فيحظى أو إذَن يَفنى
ترى مَن أنت يا بَرقاً
يُردِّدُ رَعدهُ اللَحنا
أنورٌ آبقٌ تَبكيه
أرواح العُلى مُزنا
أجُرحٌ في السَماءَِ ومن
تَعمَّدَ شَقَّها طَعنا
أحقّ أنت أم شَكّ
أمَعنىً أنت أم مَبنى
وما للَعينِ عالقةً
بنورك كلَّما عَنَّا
وما للقلب يَخفُقُ إِن
رآكَ كأنه جُنَّا
يَكادُ يطيرُ من قَفَصٍ
به يحيا ولا يَهنا
أيَحسِبُ أَنَّك الحادي
تَحُثُّ الرَكبَ والظَّعنا
أبرقاً في الدُجى جُنَّا
وغلغَل بعدَما أسنى
تَملَّص فالتظى فانساب
يُورِثُ بعدَه الظَنا
ترى اني مسيرُكَ ثائراً
مُستَعجِلاً أَنّي
أتَقصِدُ أن تَطولَ الأوجَ
قُربَ العَرشِ أو أدنى
أطالبَ بعضِ ما نَرجو
أظنُّك واحداً منّا
فشوقُك لم يَزَل فينا
إلى الاسمى إلى الأسنى
فمَهلاً ما بلغتَ مُنى
ولست بمُدرِكٍ شأنا
ظَوَينا عالَمَ الأسرارِ
قبلَك نقصِدُ المَغنى
وحَلَّقنا وغَلغَلنا
ونادينا وفتَّشنا
وكم باباً طرقناه
وبالنجوى توسَّلنا
وقلنا قد يُزاحُ السترُ
أوقد نَلحَقُ الظَعنا
ونَبلُغُ مَرفأ الخُطواتِ
نُحرِقُ بعدَه السُفنا
فيا لكِ خيبةً كانت
عَرفنا بعدها الحُزنا
وعُدنا من حُدودِ الوَهمِ
لم نبلُغ وما عُجنا
فحَسبُك كم تُؤرقُنا
تُمثلُ بعضَ ما كنَّا
ستُدرِكُ بعضَ ما شِمنا
وتَرجِعُ مثلما عُدنا
وتَخمُدُ شُعلةٌ كانت
تُنيرُ وتَلزَمُ السِّجنا
أبرقاً في الدُجى أسرى
يجُرُّ وميضُهُ الرُدنا
إذا جاوزت شأوَك في
السماءِ ولم تَنَل إذنا
وقد قاربتَ حَدَّ الفصلِ
بينَ العَوجِ والمَثنى
وضلَّ دليلكَ الهادي
فرُمتَ العَود أو تفنى
تَرى آثارَ قافلةٍ
بها رُحنا كما عُدنا
فعُد متَتبِّعاً خُطواتِنا
واجلِس هُنا مَعنا
وحَدِّثنا وذكِّرنا
فإنك واحدٌ منَّا
فقد كنَّا وما كنَّا
وأمسَينا وها إِنَّا
بُروقٌ نارُها خَمدَت
نُراقِبُ في الدُجى وَهنا
يقاظى نُبصِرُ الرؤيا
وعميانٌ نرى الحُسنا
نعيشُ بذكرِ آمالٍ
فَتِيَّاتٍ وقد شِخنا
تعالَ فإننا نرضى
بأحلامٍ بها هِمنا
وإِن تكُ نازُك انطفأت
فإِنَّ الفكرَ لا يَفنى
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
نسيب عريضةسوريا☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث573