تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 17 يونيو 2014 09:06:24 م بواسطة حمد الحجري
0 378
تَفتحت أعينُ الدَراري
تَفتحت أعينُ الدَراري
واستيقظَت أنفسُ اللَيالي
وَهينَمَت في الدَجى الأماني
ورفرَفت أجنُحُ الخَيال
وأَفلَتَ الحُلمُ من عِقالٍ
فَطارَ يَسعى إلى الجَمالِ
فَقُم بِنا يا سَميرَ نفسي
نَقفُو الأماني إلى الكَمالِ
قُم نتَّخِذ للمُنى جَناحاً
يَطيرُ من عالَمِ الحُدود
عسى نَرى في السماء دَرباً
نَسيرُ فيه ولا نَعود
نؤمُّ خِدرَ الرُؤى ونَحظى
بما حُرِمناه في الوُجود
قُم واترُكِ الجِسمَ حيثُ يَبلى
فالموتُ خَيرٌ من الجُمود
لي كلَّ يومٍ هَوىً جديدٌ
بلا وصالٍ ولا لِقاء
حَولي مِياهٌ حَلَت وساغت
لكنَّ قلبي بلا ارتِواء
لو رُمتُ يوماً لكنتُ أجني
من ثَمَر الحُسنِ ما أشاء
لكن هَوى النفس في خَيال
قد لاحَ للرُوح في السَماء
أحِنُّ شَوقاً إلى ديارٍ
رأيتُ فيها سَنى الجَمال
أُهبِطتُ منها إلى قَرارٍ
أمسَت به الروحُ في اعتقال
أَهِيمُ في الليلِ مثلَ أعمى
جاعَ ولا يُحسِنُ السؤال
يَهُزُّني في الدُجى حَنينٌ
إلى الذي مرَّ من وِصال
هل من سبيلٍ إلى رُجوعٍ
هل من طريقٍ إلى وُصولِ
تَهِيمُ نفسي ولستُ أدري
بحاصلٍ أو بُمستحيلِ
يا صاحِ قد حِرتُ أين أمضي
والسُبلُ ضلَّت عن الضَلولِ
فاستَلمشحِ البرقَ هل تراهُ
فإنَّه أوَّلُ السَبيلِ
انظُر فلي في البُروقِ سِرّ
تَعرِفُه النفسُ في البُروقِ
ألا تَرى البرقَ نارَ رَكبٍ
تقدَّمونا على الطريقِ
من ألفِ دَهرٍ وألفِ دُنيا
سَمَوا إلى المَشرَعِ الحقيقي
فسر بنا نَقتَفِي خُطاهم
نَصِر إلى مَنبِتِ الشُروقِ
سِر قبل أن تَحجُبَ الغَوادي
عن ناظِرَينا ذُرى السماء
سِر لستُ أخشى على فؤادي
أن يَبقى في الأرضِ للفَناء
وكيفَ ترجو اصطحابَ قلبي
والنفسُ والقلبُ في عِداء
إن كان لا بدَّ من فؤادٍ
فلنَبقَ في الأرضِ للشَقاء
إن كان لا بدَّ من فؤادٍ
فقم نُفتش عن الفؤاد
إن فاتنا أو نَوى استتاراً
نستَهدِ بالحُزنِ والسَواد
نلقاه حيثُ الجِهادُ يُفني
أو حيثُ لا نفعَ في الجِهاد
أوسائراً في رِكابِ ريحٍ
يَهرُبُ فيها من العِباد
يا نسماتٍ سَرَين ليلاً
متى تَعودينَ يا نَواسِم
سَلَبتِ قلبي وقد أراه
يطوفُ في رَكبِك العَوالم
فهل تَراه يَعودُ يوماً
إليَّ أو لا يَزالُ هائم
يا ويحَ قلبي وويح نفسي
من صُحبةٍ لم تكن تُلائِم
يا قلبُ يا طائراً صغيراً
مُضطَرِباً في يدِ الحياه
يا ظامئاً والدِماءُ تَجري
منه لِيَروي بها سواه
تعالَ نَختَر لنا طريقاً
نَقفو بها الحُلمَ في سُراه
تعالَ أو تنقضِي الليالي
فننثني دون أن نَراه
تقَرَّحَت أعيُنُ الدَراري
وحَشرَجَت أنفُسُ اللَيالي
وَولوَلت في الدُجى شُكوكي
ورَفرَفت أجنُحُ المُحالِ
واستأسَرَ الحُلمُ باختيار
وطار همِّي بلا عِقالِ
فعُد بنا يا سمِيرَ حُزني
نقنَعُ في الأرضِ بالخَيالِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
نسيب عريضةسوريا☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث378