تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 17 يونيو 2014 09:07:30 م بواسطة حمد الحجري
0 451
شَعشِعِ الخَمرَ وهاتِ
شَعشِعِ الخَمرَ وهاتِ
الكأسَ من نارٍ ونور
علَّني أعلَمُ بعضَ
العِلمِ ما مَعنى السُرور
يا ندِيمي وانسَ ما
كان وما سوفَ يَصِير
ودَعِ العَتبَ على الدَهرِ
فلا تَدري الدُهور
قُم بنا نطلُبُ لَهواً
غيرَ عُودٍ وزُمُور
نَتَأمل مَسرَحَ الدُنيا
بِطَرفٍ لا يَحُور
تُبصِرُ الناسَ عليه
كألاعِيبٍ تَدور
كلُّهُم يَلعَبُ دَوراً
غيرَ ما يَخفِي الضَمير
إِنَّ ما لاحَ هو غيرُ
الذي خَلفَ السُتور
يا نديمي إِنَّ بعضَ الناس
إِن جُستَ الأمور
عالِمٌ يَبحَثُ طُولَ
العُمرِ ما بينَ السُطور
جامعٌ في صَدرِهِ ما
ليسَ تَحويه الصُدور
ما تُراه حازَ من
فَهمِ الأحاجي والجُذور
آه هل يَحترِمُ الأعلامَ
دُودٌ في القُبور
دَعكَ منه واقلِبِ
الصَفحةَ في سِفرِ الدُهور
يا نديمي إِنَّ بعضَ الناسِ
إِن جُستَ الأمور
ذو ثَراءٍ يَحسِبُ المالَ
غِنىً وَهو غُرور
يَملِكُ المالَ ولكن
هو للمالِ أجِير
دَعكَ منه واقلِبِ
الصَفحةَ في سِفرِ الدُهور
يا نديمي إِنَّ بعض الناسِ
إِن جُستَ الأمور
تاجرٌ يطلُبُ رِبحا
من بِضاعاتٍ ودُور
يَضرِبُ الخَمسَ بسُدسٍ
وصحيحاً بكُسور
يَسهَدُ الليلَ لِخَوفٍ
مِن مَتاعٍ أَن يَبُور
ثُم يَنسى المَتجرَ الأسمى
لدى حَسبِ الأجور
دَعكَ منه واقلِبِ
الصَفحةَ في سِفرِ الدُهور
يا نديمي إِن بعضَ الناس
إِن جُستَ الأمور
عاشقٌ يرقُبُ في
الظَلماءِ أنوارَ الخُدور
همُّهُ أن يتَلهَّى
بِنحُورٍ وثُغور
يقبلُ النفسَ على
مرأى قُدودٍ وخُصور
ما تُراه يَرتجي من
وَصلِ غاداتٍ وحُور
واذا ما شَبِعَ الجِسمُ
وأضناهُ الفُتور
أنزِلَ الحُبُّ عن العَرشِ
إلى سُوقِ الفُجور
دَعكَ منه واقلِبِ
الصَفحةَ في سِفرِ الدُهور
يا نديمي إِنَّ بعضَ الناسِ
إِن جُستَ الأمور
شاعرٌ مهنتهُ صَوغُ
القَوافي من شُعور
يَعشَقُ الحُسنَ وَيبني
في عُلى الجَوِّ القُصور
يَمتطي الشمسَ وَيَسعى
فوقَ هامات البُدور
وهوَ في الأرضِ يَجُرُّ
الرِجلَ تُدميها الصُخور
يأمُرُ الدَهرَ وَيَنهاهُ
بِبُهتانٍ وزُور
دَعكَ منه واقلِبِ
الصَفحةَ في سِفرِ الدُهور
يا نديمي إِنني أُبصِرُ
هل أنتَ بَصِير
ولَعَمري قد يَرى
السكرانُ ما يُخفي الضَمير
إِنَّ كلَّ الناس أشباهٌ
إذا زِحتَ السُتور
ليسَ في الدُنيا غنيّ
ليسَ في الدنيا فَقِير
لا عليمٌ لا جَهولٌ
لا عظِيمٌ لا حقِير
كلُّها حالاتُ وقتٍ
كَغبوقٍ وبُكور
كلُّها تَمثيلُ أدوارِ
على مَلهى العُصور
فالغِنى والفَقرُ إِن
كنتَ غَنياً في الشُعور
والنُهى والجَهلُ إِن
كنتَ عليماً في الصُدور
يا نديمي نحنُ مثل الناس
إِن جُستَ الأمور
كلُّنا أسرى حياةٍ
أذهلتنا عن نُشور
نُضرِمُ النارَ ولا
نَعلَمُ ما تَحوي القُدور
فاعطني الكأسَ وهاتِ
الخَمرَ من نارٍ ونُور
ثم أيقظني فإِن لم
أَصحُ من سُكرِ الغُرور
دَعكَ مني واقلِبِ
الصَفحةَ في سِفرِ الدُهور
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
نسيب عريضةسوريا☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث451