تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الثلاثاء، 17 يونيو 2014 09:14:48 م بواسطة حمد الحجريالثلاثاء، 17 يونيو 2014 09:15:38 م
1 496
يا صاحبيَّ لقد غفا
يا صاحبيَّ لقد غفا
ربع المُروءةِ والوفا
عُوجا على أطلالِهِ
ومعَ القلوبِ بها قِفا
وتأمّلا ثم اتلُوَا
آيَ الوَداعِ وطوِّفا
لِلّه صَرحٌ شامخٌ
قد صارَ قاعاً صَفصَفا
لم يَبقَ منهُ غيرُ ذكرٍ
من أساطيرِ الخَفا
فتأسَّفا
يا صاحبَيّ لقد مضى
زَمَنُ النَبالةِ والكَرَم
أيامَ كان المرءُ يُعرَفُ
بالإباءِ وبالشيَم
وبما أتاهُ للمعالي
من مَحامِدَ أو كَرَم
وأرى الوَرى لا يسالونَ
عن الشَهامةِ والشَمَم
بل يَسألونك كم جمعتَ
ولو جَمَعتَ بِسفكِ دم
ما أسخَفا
كم أصبحت عند الرَرى
بدءَ الحديثِ وفصلَهُ
كم جاهلٍ حازَ الغِنى
والمالُ يغفِر جَهلَهُ
والمالُ يُعلي فَرعَهُ
والمالُ يَستُرُ فِعلَهُ
والمالُ يمحو كلَّ ذَنبٍ
والحَرامَ أَحلَّهُ
واذا أرادَ المُستَزِيدَ
فمَن له يُعطى لهُ
مَن ذا اكتَفى
يا صاحِبَيَّ أليسَ حقّاً
ما قَرأنا في الكُتُب
عن جابري العَثَراتِ عن
أجوادِ ساداتِ العَرَب
عن حاتِمٍ عن مَعَن عن
كعبِ بن مامةَ في الحِقِب
والقائلينَ الفاعلِينَ
الباذِلِينَ بِلا طَلَب
عَجَباً أَلم يُبقُوا لهم
نَسلاً فيَعرفَ ما وَجب
أكذا تَغَيَّرتِ العُصُورُ
وفاتنا العصرُ الأغَرّ
أكذا على الأطلالِ نبحثُ
عن بَقايا ما انَدَثَر
أكذا عَفا الصَرح القديمُ
أما بقى منه أثَر
أكذا رداءُ المَجدِ يُمسي
في مَساخِرِ مَن سَخر
يا صاحبَيَّ تَرأفا
وقِفا على طَلَلِ العِبَر
وتلهَّفا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
نسيب عريضةسوريا☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث496