تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 17 يونيو 2014 09:44:03 م بواسطة karimat
0 255
كيف يخفى عظم ما بي من ألم
كيف يخفى عظم ما بي من ألم
والحشى باح بما فيه ألم
وغرامي كيف يُرجى كتمه
ومسيل الدمع بالإسرار نم
وسلوي خانني والصبر مذ
شام هول الشوق ولى وانهزم
وغدا الحب لقلبي سالباً
والجوى تامٍ وطرفي لم ينم
لم يعد لي في الهوى من جلدٍ
فيه اطفي نار وجدي والضرم
ما احتيالي وهوى الأحباب لي
آسرٌ والقلب مني في هيم
جرد البين مواضي خطبه
وسطا جورّا علي وحكم
وسقاني كاس بُعد قاتل
أورث الجسم نحوًلا وسقم
بنت عن خير ربوع بات من
بعدها الجفن يسح الدمع دم
لي بها قوم كرام فضلوا
في الورى من لاذ فيهم لم يضم
آل ود وعهود ووفى
خير أرباب ذمام وشيم
طالما اذكرني الدهر صفا
عصرهم في مصرهم اشكو الألم
هاتفا من حر قلب حَسرٍ
حبذا مصر وذياك الملم
ويح قلبي كم رأت بل كابدت
من شقاءٍ وبلاءٍ قد أعم
أقسم الدهر بأن يرشقها
حسداً منه بقسى من نقم
ليتها خابت وليت الدهر لو
كان أقوى حانثاً فيما قسم
قهر القاهرة الدور الذي
همَّ بالضنك عليها واقتحم
ويك من دورٍ ظلوم جاير
ما تولى فيك إلا من ظلم
أو تعدى وتصدى للورى
فغدا يهجى ويلحى ويذم
عم أقطار الدنا خطب الكن
انة والأضرار بالأمصار أم
ليت لا غرّ بها منذ بدا
ذلك العام به الهول هجم
ليت شعري أين ما انشاه سل
طانها العادل قدماً ونظم
أين ترتيب ولاة سلفت
طيب الله ثراها ورحم
أين أمجاد الورى آل الذرى
والارى والحزم فالكل عدم
أين زاهي انس أيام الوفا
ولياله إذا ما النيل عم
أين مغنى كل شادٍ مطرب
يسلب العقل بذياك النغم
أين أرباب خلاعات بها
قد يعيروا اللطف منها للنسم
أين أفراد زمان قد علا
قدر كل منهم ثم اعتظم
أين أبطال الوغى والحرب من
كل ذي قلب حكى الصخر الأصم
أين غزلان حسان أشرقتْ
كبدور وتباهت كالديم
ما لأبحار الصفا غاضت وما
لشموس الانس غشأها الظلم
يا اخلاي انشدوا قاهرة
واندبوها بين عرب وعجم
فتتوا الأكباد تأويهاّ على
تحفة الأمصار ذياك العلم
نقطة الحسن التي قد بهرت
فوق خد الكون تهواها الأمم
بحر خير زاخر مندفق
عمَّ وجه الأرض طرّا بالنعم
دار آل الفضل والقوم الأولى
أتقنوا كل علوم وحكم
حرة الذيل التي قد سلمت
في البها والحسن من كل التهم
كم مليك هم أن يخطبها
فابتلاه الله في قصر الهمم
إذ هي الغوث الذي لا غيره
قط يُرجى وسواها لا يأم
حكم الله عليها بالشقا
بعد ذاك العز والمجد الاتم
حتى لم يبق سوى من قد شكا
وبكا ثم على الخد لطم
وذليل حاير منذهل
من خراب ومصاب قد دهم
و جزوع هالع مضطربٍ
حسم الخوف حشاه وقسم
وبكاء ونواح دايم
وهياج وعجاج وغمم
لست تلقى غير مسلوب بها
ذي هموم يطلب الموت ولم
و اخا ضنك وشاب شايب
وفتى شاخ وفاجاه الهرم
من يرى ذا الهول في مصر ولا
يذرف الدمع عليها كالديم
ما أصابتها سوى العين التي
قلعها قد كان أولى واهم
يا هنا عيش بها قضيته
كم عراني بعده عظم الندم
هل ترى من عودة للانس يا
مصر فيك وحظوظ تغتنم
أو لذاك العدل عود يرتجى
وإلى الأمن رجوع كالقدم
بدد اللهم عنها كربا
هد حصن العز منها وهدم
و أدرك الخلق بلطف شاملٍ
منك يا رب العطايا والكرم
إن عيني من جرى ما قد جرى
بالورى مدمعها يحكي الغيم
و على مصر العلى أم الملا
أرخوا ما بي سوى هم وغم
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
نقولا التركلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث255