تاريخ الاضافة
الأربعاء، 18 يونيو 2014 12:30:14 ص بواسطة karimat
0 208
وافت تجرّ الذيولا
وافت تجرّ الذيولا
عذراء تسبي العقولا
تركّيهٌ تركتني
في حبها مشغولا
شمس الجمال تبدّت
لم ابغِ عنها بديلا
وبدرها في سمايي
بادٍ ويابى الافولا
ما زلت مضنى هواها
لو ذقت هجراً طويلا
من الغواني فتاةٌ
تغنى عن المغنى قولا
لدرّ بحر ثناها
أضحى الخليل خليلا
شمولها لطف معنىً
باللطف فاق الشمولا
تدير كاس حديث
من ثغرها معسولا
اتت بسحر بيانٍ
ابان فضلاً جزيلا
عن فضل ذي الفضل ينبي
عقداً بديعاً جميلا
صحيح معناه يروي
عن الصحاح نقولا
لديه تنعجم العر
ب وهو ترك أصولا
يا درّ درّ قوافٍ
ترتلت ترتيلا
قس الفصاحة فيه
سحبان أضحى ذهولا
كم ترك الأولون
إلى الأواخر قيلا
عنه التواريخ تروي
براعةً وشمولا
قد سار ذكراً شهيراً
بين الأنام جليلا
لله يوم آتانا
منه الثنا مستطيلا
وطال ما كان سمعي
سماعها مستنيلا
حتى تشنف منها
وهام فيها ثمولا
قد طوق الجيد عقداً
من الثنا مقبولا
والبس الدهر منه
اساوراً وحجولا
توشيحه والقوافي
ملوك تبع تولى
لها زهير هزارٌ
يشدو بها مستميلا
نثاره نثرات الجم
ان معنىً وقولا
فهو الحريّ ومنه
يغدو الحريري خجولا
فاعذر رقيق امتداحٍ
لديك أضحى نحيلا
واسبلن ذيل سترٍ
اذ منك يبغي القبولا
واسلم تطارح أهل الآداب
دهراً نبيلا
فالعبد في الحب يشدو
وافت تجر الذيولا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
نقولا التركلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث208