تاريخ الاضافة
الأربعاء، 18 يونيو 2014 12:37:32 ص بواسطة karimat
0 228
عبد الدعا مضرم الأحشاء ملتهبُ
عبد الدعا مضرم الأحشاء ملتهبُ
يشكو اليم الجوى والدمع ينسكبُ
متيّمٌ مغرمٌ وافي الهيام شجٍ
صبٌ ولو عٌ قلوق الطرف مضطربُ
صابٍ للثم اكفٍ لا يكفّ على
مدى الليالي لذاك اللثم يرتقبُ
ونصب عينيه هاتيك الربوع ومن
بها وذاك المقام السامي الرحبُ
له حنينٌ ناهى نحو مشرقها
ولهفةٌ وانشغافٌ فايقٌ عجبُ
في كل يومٍ يهيم العبد معتمداً
على الزيارة والأيام تنقلبُ
من سوء حظٍ ومن كيد الزمانِ له
والمرء من دهره الغدار منغلبُ
وعبدكم ما كفى ما تعهدون به
من التعجز بل زادت به النوبُ
لانه قد بلي في عارضٍ خطرٍ
من العوارض منه كلّت الركبُ
من سقطةٍ سقطت ليلاً بجانبه
فهدّت الحيل منه والتوى العصبُ
وبات ملقىً طريحاً غير مقتدرٍ
على القيام ولا رجلاه تنتصبُ
فالسعي من يعلى هامي وناصيتي
للثم انملكم من بعض ما يجبُ
لكنما ما نعى عن نيل مرتقبي
هذا البلاء وهذا الحال والسببُ
فهاك يا حيدريّ المجد معذرة
من خاص عبد لكم في الدهر ينتسبُ
يا خير من زينت أوصافه شيمٌ
تزكو ونطقٌ لطيفُ لينٌ عذبُ
وثم رفقٌ وحلمٌ فاق مع كرمٍ
وخلص ودٍ وفيٍ ما به ريبُ
خلايقٌ جعل الخلاّق مركزها
ارقى شهاب لهُ الأرواح تنجذبُ
أميرنا من تغالت في امارته
ذُرى المعالي وفيه باهت الرتبُ
هذي سطور كسيحٍ ما به أبداً
الا اللسان صحيحاً فيه ينطربُ
يبدي الدعا والثنا والحمد مختتما
ما أشرقت في السماء السبعةُ الشهبُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
نقولا التركلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث228