تاريخ الاضافة
الأربعاء، 18 يونيو 2014 11:20:21 م بواسطة karimat
0 140
لما تبدى يلالي
لما تبدى يلالي
شهاب أوج المعالي
أضا المنازل طراً
بنور ذاك الجمالِ
وأشرقت دار عزٍّ
بحسنه كم تغالي
وكم به قد تنادي
مسرورة بارتجالِ
يا مرحباً وأهيلاً
بفخر كل الموالي
أميرنا خير من قد
رقيّ مراقي الكمالِ
وفاق كل مليك
بعظم ذاك الجلالِ
ولطف تلك المزايا
وحسن تلك الخلالَ
وبالسخا والمعاطي
وجوده والنوالِ
وبطشه في الأعادي
عند اشتداد النكالِ
يوم تعد المطايا
للملتقى والنزالِ
والبيض والسمر تدمي
منها صدور الرجالِ
وقسطل تتغطى
منه رؤوس الجبالِ
هناك تلفي المرجى
لردّ كل وبالِ
يخوض بحر المنايا
وهولها لا يبالي
كسنقرٍ وعداه
حكت فروخ الحجالِ
فهو البشير الذي قد
علا على كل والِ
الله يوليه نصراً
على المدى والتوالِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
نقولا التركلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث140