تاريخ الاضافة
الخميس، 19 يونيو 2014 12:52:12 ص بواسطة karimat
0 214
بأبي البشير المرتجى رب الحجى
بأبي البشير المرتجى رب الحجى
والحزم والرأي المنور والحكمْ
ذو الهمة العلياء والعزم الذي
يعزي بشدة بأسه الصخر الأصمْ
عين الوجود الجنبلاطيّ الذي
رفعت معاليه على متن العلمْ
فخر الولاة الفايقين توقراً
ومهابةً فيها حكى أسد الأجمْ
مولى به أطواد لبنان سمت
شرفاً وفاقت فيه قدراً معتظمْ
بل كم تغالت فيه منذ أقالها
هولاً بها قد كان يفضي للعدمْ
يوماً تصدى وانتخى حرصاً على
وَقي البلاد وحفظها مما دهمْ
وقد افتدى هتك العروض وصانها
فيما يعزّ لديه من مال ودمْ
وبمحكم المسعى لقد ملأَ الورى
سلماً وْوجه الأمن فيه قد بسمْ
وبذاك لا عجَب فتلك صفات من
مُنذ الفطام نشا على حفظ الذممْ
بل تلك من عادات آباءٍ له
سلفوا وأجداد مضوا منذ القدمْ
إذ كم وكم شمنا له من غيرةٍ
نحو البلاد بكل مكروهٍ ألمْ
مترقباً كشف العنا عنها وما
يأتي عليها في الزمان من النقمْ
وبنخوة مشهورةٍ ومروّةٍ
معهودةٍ كم قد نفى عنها تهمْ
فله من المولى الكريم بما اعتنى
خير الجزا وعليه خلدت النعمْ
بل يا رعاه الله من شهمٍ له
في البذل كفّ حاتميّ بالكرمْ
مولى لقد أعيى بوصف خلاله
أهل الذكا وذوى العقول من الأممْ
ويحسن ضبط سياسة الأحكام قد
باهى وغالى كل من فيها احتكمْ
ندب تخلق في بها حسن المزا
يا والسجايا والشمايل والشيمْ
وبكل محمدة ومنقبة زكت
حاز الكمال وفاق في الفضل الأتمْ
ما اشتدّ في الأيام مبرم حادث
إلا وكان بحله وافي الهممْ
فليبقه المولى لنا في عزّة
لا تنتهي ما فاض هطّال الديمْ
وترنمت فوق الغصون بلابلٌ
وشدت شحاريرٌ وما هبّت نسمْ
الترك في تمداح حسن صفاته
كم في الورى من عقد درّ قد نظمْ
بل كم غدا عمَّا تعمّد قاصراً
ولسانه من معرب الوصف انعجمْ
لكنه مع عجزه يهدي الثنا
ثم الدعا في المبتدى والمختتمْ
إذ أنه عم الأنام بفضله
وأزاح في تاريخه عنها الغممْ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
نقولا التركلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث214