تاريخ الاضافة
الخميس، 19 يونيو 2014 07:08:47 م بواسطة حمد الحجري
0 273
صلاة من الرحمن ما بارق سري
صلاة من الرحمن ما بارق سري
على من أتانا داعياً ومذكرا
رسول الهدى نور الملا سيد الورى
رحيم كريم الطبع والذات أنورا
محمد المبعوث نورا ورحمة
إلى الناس طرا تلك سوداً وأحمرا
وخاطبه الرب الجليل تعظما
وأولاه أسراراً فذا يحمد السرى
حبيب ومحبوب وطه محبب
رسول لكل الناس داع مذكرا
أتانا بفرقان عظيم مفصل
وآياته تثري بهدى مفرا
وغرته العلياء وبهجة وجهه
سناء الهدى من صبح شكاته يرا
وأتحفه نهجاً يفوق وسوددا
وشرفه الرحمن بالوحي في حرا
ونجاه حبا واختياراً لذاته
وكم للنبي المختار من آية ترا
به اللَه أسرى كي يريه لذاته
ويشهد من آيات مولاه في السرا
نبي الهدى المختار لم يكن مثله
رسول أتى للعالمين مذكرا
وعن وصفه المداح قد كل فهمهم
فأكرم بخير الرسل قدراً ومفخرا
فماذا عسى من بعد قول الهنا
وثنائه أو يؤتي قولا مسطرا
تشرفت الاملاك اذ يخدمونه
وأفضل أنباء ومن وطئ الثرا
وفي يوم حشر شافع ومشفع
مجير لكل الناس من نار تسعرا
أغثني شفيع ذلك اليوم رأفة
وأدخلن جنات لديك مجاورا
عسى زورة للمصطفى نور يثرب
وطيبة من طابت بقاعاً وما ثرا
ثراء وتأثير شفاء ولا سقم
وفيض وترياق وهدي ومعشرا
فبالمصطفى عزت ونالت مفاخرا
مناقب في الآفاق بثت ومحضرا
فاني حليف الوجد حيرانٌ بها
غرام وحب زائد لا يعبرا
وقلب بها مغرى بفرط محبة
وشيء مسر فائق لا يفسرا
فمن ذاق كاس الحان هذا اذا ارتوى
بشربٍ هنيٍّ رائقٍ لن يكدرا
فللَه عيناً قد رأت دار أحمد
وروضته الغنَّا وقبراً ومنبرا
وان الصبا النجدي من أرض أحمد
يذكرني عهداً قديماً لنا جرى
وأيام جميع طيب اللَه شملها
بوصف بديع ليس فيه تكدرا
ومرت لنا في سوح طه محافل
خصيبات أوقات بها الوقت أزهرا
فمن حبه فرض عليّ وواجب
أميس به تيهاً وأزهو وأفخرا
فأرجوك خير الناس تعلى لرقكم
شهود اتصال في مزاق معطرا
وتوهبه كشفاً وفتحاً محققا
وسراً عميقاً ذك يدريه من درا
عليك صلاة اللَه مذهل ماطر
وما هبت الارياح أوثار اقدرا
كذا الآل والاصخاب والسادة التي
أحباؤك الاخيار ما بارقٌ سرا
متى ما شدا شاد بمدح وغردت
حمام وما فاضت فيوضك أبحرا
وما باح بالتذكار صب مبرح
ومهما بدا نظماً نفيساً رأسطرا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
هاشم الميرغنيالسودان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث273