تاريخ الاضافة
الخميس، 19 يونيو 2014 07:10:42 م بواسطة حمد الحجري
0 286
صلاة اللَه تغشي كل وقت
صلاة اللَه تغشي كل وقت
نبياً جاءنا بالبينات
وأزكاها التحية مع سلام
عليه وآله سفن النجات
وأصحاب جهابذة كرام
ومتصفين حقاً بالنهات
أقاموا الدين بل وسبيل هدى
وأسد في الوغا غررٌ ثقات
ألم يكف لظبيِ البان هجر
ألم يسمع بوصل منه يات
إلى أهل الصفا بالظعن عرِّج
لكي تشفي نفوساً شايقات
نبيٌّ حاز خير النعت وصفاً
وأحسن ما روى عنه الرواة
هدىً وندىً واحسانا وفيضاً
ونهىٌ ثم أمرٌ والعظات
ووجه ساد مخجل بدرَ تِم
رسول اللَه كاملٌ وصفاً وذات
يريك الهدى من مشكاة ذات
وفاق بحسن خلق والصفات
تجلى في الليال ففاق بدراً
وكم آي تراها ساطعات
بخدٍّ أبيض قد حاز ورداً
بوجنته سبا عقلَ الكمات
حوي من تلك خيرات حسان
وحاز للفضل والنصر الثبات
فذاك مُبرَّأ من كل نقص
وخصَّ من العلا بالمكرمات
فكم أغنى بجودٍ ذا افتقار
اذا في بابه وقف العفات
عليه اللَه أثنى في كتاب
وعظَّم خلقه بين الهدات
عليك معولي في كل حال
فأنتم بغيتي أنتم نجات
عسى فتحاً قريباً لي أرُمه
ونَيلاً من فيوض مُهنئات
وشرباً سائغاً وافٍ وشاف
كؤوسٌ تلك ليس مكدرات
على حسن الختام أُرَج موتا
وسعداً في الحياة وفي الممات
وأرجو منك لي أمناً وحفظاً
وصفحاً مَنك في ماض وآت
يكون ملازماً صحبي وذات
وفوزاً ثم محوا لسيآت
وصلى اللَه ربي كل وقت
عليك وآلك الصحب الثقات
متى ما غردت ليلاً سحيراً
حماقة فوق أغصان النبات
متى ما هاشم قد قال مدحاً
رويداً حاديَ الظعن المشاة
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
هاشم الميرغنيالسودان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث286