تاريخ الاضافة
الخميس، 19 يونيو 2014 07:11:29 م بواسطة حمد الحجري
0 273
صلاة اللَه ما يذكره ذاكر
صلاة اللَه ما يذكره ذاكر
على المختار من أَهدى السرائر
نسيم هبَّ من أكناف حاجر
فحرك من فتى وُدّاً مخامر
وأبدى ما تكن به الجوانح
ومن ذكراه إلفاً ليس حاضر
سعاد أسفرت ليلاً بوجهٍ
الى اسعادٍ لا تصلين قاصر
عسى ولعلّ أن يأتي وصالا
ولو في العمر من تلقاء قادر
عسى تدنو لصبٍ منه سرعا
وللمسكين فتحا منه صادر
عبيد ذاك قد سهر الليالي
يروم وصالها لو ثم زائر
بديعة وصف ذي القدِ اعتدالا
وزادت فرط حسن في البواكر
فبيت اللَه حاوى كل فخرٍ
وحجر أسود بل ثم طاهر
كأن الخال في خدي مليح
تبارك من بري ذا القدِّ قادر
كساه اللَه أنواراً وفضلا
فأعجز عده من كان حاصر
فكم فضلاء في علم وعقل
تراهم سجداً ما بين ذاكر
عليه نفائس الديباج أضحى
بمرأي وجهه نعم الستائر
تراه في الظلام تقول بدراً
بدا في ظلمة أو في الدياجر
وتبصر في النهار تقول شمساً
محت بشعاعها نجم زواهر
تجلت في الدجا فارتن نورا
مع القمرين فاقت كل نائر
تفوق قلائد العقيان حتى
وعسجدها الدراري وذا جواهر
لقد حسنت بها الايام دوما
بوجه قبلة الاحيا ودائر
فسبحان المليك لقد براها
وتمم خلقها بين الضمائر
سالت الاسم من ذي قيل ليلى
فتلك العامرية للخواطر
تظل لها الرقاب وكل صب
محبٌ في المحبة صار ماهر
وكم من طائف قد نال فيضا
وآونة يتنل منها المفاخر
وأحباباً وخلانا قديما
نشاوى تلفهم بين الدسائر
وحرّم صيده المولى تعالى
على الاطلاق في بدوٍ وحاضر
وكم أهل العناد رأوا وبالا
وجبارا لطول صار صاغر
لاهل الامن والايمان باحت
محرمة على من كان كافر
وكم من هائم قد هام وجداً
كاقطابٍ وأغواثٍ أَكابر
وكعبة قصدنا فالى معظم
ونوّه قدرها الرحمن قادر
يمين اللَه فيها خير صدق
مشرفة الشعائر والمآثر
وحار أولى النهى فيها وأضحت
فريدة حسن أرباب البصائر
تبدت وانثنت طرباً وضاءت
عروساً أسفرت خلف الستائر
وعنوان الهوى ميل المحب
إلى المحبوب ها تلك البشائر
وجسمي في هواها طريح وجد
وحبٌ ماله نهى وآخر
رجوت الفردءن يكتب وصالي
اليها لأجتني ورد الخفائر
وأقتطف الملاحة من خدودٍ
مورَّدة بها نعم الزواهر
وأحظى في فناها كل آن
أصيحاب وأحباب العشائر
أجدد معهم عهداً وودا
وأنساً كان في تلك المحاضر
أيا جيران ليلى من رقاكم
من هواكم مثل سكان المقابر
ألا فسلوا العواذل عن غرامي
حديث مؤرخ بطن الدفاتر
ويدري عالم الأسرار فردٌ
ويعلم ما تكنُّ به الضمائر
وأحمد سرَّ رحمته تعالى
ومدخرٌ وحبٍ لي ذواخر
صفيُّ اللَهِ والهادي المصفيَّ
سراج أنورٌ ماضٍ وزاهر
وخير الخلق إعلانا وسرّاً
وفضلاً في الأوائل والأواخر
ووجهٌ حسنه أضحى فريداً
وبهجة نورِهِ للعين جاهر
تريك الشمس في طفل ونور
أنارت ضوءها من تلك نائر
لهذا الفضل كم أفلت شموس
وشمس المصطفى في الدهر سافر
ألا ليت التجافي يعود يوماً
وصالاً يغنني بين الاكابر
اليك إذاً خلي القلب عنى
وروح الروح انسان المحاجر
وأشواقي التي شاعت وبانت
بمن أهواه صار اليوم عاذر
وانشادي بديها وارتجالاً
لاجل الحب لم أك غير شاعر
ومدح محمد غرضي وفخري
وعزي في الاكابر والاصاغر
فسبك من فتى تلقاه دوماً
لمدح المصطفى ليلاً مساهر
وقد منع السهاد جفون مضنى
بجنح الليل بالاشجان ساهر
نبي الصدق أكرمه مليك
وأطلعه على كل السرائر
ترى من سيب كفيه نوالا
بذكرٍ ما سَحابُ الجود ماطر
وطيبة طابت الارجاء منها
حبيب طيب الأرجاء عاطر
ترى نور الهدى يفتر عمداً
مضيئاً من ثناءٍ كالجواهر
كدرّ أبيض وترى صفاءً
وورداً يانعاً بل خدِّ زاهر
وكم ألم وأسقام وحزن
على هجرٍ مبرح صرتُ صابر
فكم سم على مضض وغين
وكم في الدهر قد ترى عين عابر
فاني اليوم مثل أخ سقام
تراءته العيون كذا البصائر
فهل وصل لدي البيت المحرم
وزورة كامل الأوصاف طاهر
فنار البعد قد حطمت فؤادي
ومن مرّ النوى فطرت مرائر
فلست أخيب أو تصغر يدي
وأين المجتبي المرجوّ طاهر
شفيع الناس في حشر ونشر
اذا مازلت الاقدام جابر
بيمناه الكريمة في قيام
لواء الحمد معقود وشاهر
وخصصّ بالوسيلة ثم جود
واعطاه الشفاعة رب قادر
هناك يرى شفيعاً للبرايا
لهول الموقف الاعلى المفاخر
ويسجد حامداً لِلّه شكرا
ويرقى منبراً اعلا المنابر
فخذ بيدي رسول رسول اللَه إني
بذاك اليوم في بدء وآخر
وادخلني الجنان ونج روحي
أُموراً عندما تبلى السرائر
انا وصحابي ثم ومن يلذ بي
من الاهلين بل ثم العشائر
فانك باذل ونداك سحا
فكم مثلي رقى اوجَ المفاخر
وارجو منك ثم ومن كريم
مليك قادرٍ ستار قادر
رحيقٍ سلسبيلٍ خير كاس
دهاقاً واريا لا ضير ناضر
بخمر الحب من صهباء عال
لدى احبابنا والحي عامر
لانك بابه في كل امر
وانك ملجأ الادنين سائر
وانك ذخرنا الاوفي وقل من
سبيل اللَه في الدنيا اعابر
وصلى اللَه ربي كل وقتٍ
على قطب الوصال وخير عامر
نبيٌّ حاز خير النعت سامي
ختام الانبيا قطب الدوائر
وآلٍ والصحاب كضوء نجم
بايٍّ يقتدي تلك الزواهر
متى ما لاح برق الفتح يجلى
وضوَّع ريحُ ريَّاه الحضائر
ومهما هاشم مسكين يبدي
نظاماً جلَّ عن أوصاف شاعر
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
هاشم الميرغنيالسودان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث273