تاريخ الاضافة
الخميس، 19 يونيو 2014 07:11:52 م بواسطة حمد الحجري
0 397
يا رب صلّ على المختار من مضر
يا رب صلّ على المختار من مضر
من قد أتانا بهديٍ طيب الخبر
معرجا للحمى النجدي مبتذراً
كالبرق حثاً بجدِّ السير والسفر
وسائق الظعن في البيداء عجل
وطاو سيرك بالآصال والبكر
يا أيها السائق المزجي ركائبه
وذا من الشوق والوجدان مبتدر
هذا الذي كنت أخشاهُ أُكابده
وعلم الجفن بغض النوم والسهر
يا طيب رامة ما هذا الصدود وقد
تعلمت شغل البال والفكرِ
ذي مهجتي وأنا البر الصدوق بما
قد قلت فاعجب لصبّ فيك منهر
فلا تلمني بما قد قيلَ مرتجلا
وانظر لعشقي فان العاشقين بر
إن أسعد الدهر بالمحبوب ذا فرح
ونلت كل المني والسعد والظفر
بدرٌ بأسفاره للناظرين بدا
بكل أمرٍ عجاب منه معتبر
وكل حسنٍ فجزءٌ من محاسنه
فاق الأنام وضوء الانجم الزهر
والشمس من وجهه الوضاح طالعة
أين الثواقب في الافلاك والقمر
وان تبسم ثغر خلت من عجب
لاح الصباح ونظم فيه كالدرر
فيه المحاسن من ظرف ومن أدب
واللحظ والغنج ثم الطرف والحور
براني الشوق إذ لم ألق من أرب
ولا خليل رثى لي ينتفي كدري
من صده أججت احشاء نار جوي
وجفوة عيل فيها صاح مصطبري
مالي مبلغ خير الظن أحسنه
بالعدو الفوز جدلي متعن نظري
احسانكم أرتجي ثم المسيء أنا
مقنع بفعال الاثم متزر
قد اعترفت كذا أثبت لا غلطا
بانني ذاك جاني سيء السير
وليس لي غير همٍّ في الترفُّه أو
حيازة الدم من لهو ومن هذر
بك الوقاية بل حسن الختام اذا
حان الحمام أيا ذخري ويا أزري
ها مهجتي تشتكي مما جنته يدي
كمعظم الذنب منه القلب منكسر
كن منقذي من أسى مازال يأمرني
ومن عدو لنفس ناظر شذر
فماعلى ذي السخا والجود من ثقل
اذا أجاد لراجي فيضه المطر
صلى على المصطفى والآل صحبهما
بهم تنال المنى يا رب والوطر
من جاهر وافى سبيل اللَه واجتهدوا
في اللَه حق جهاد كان مؤتمر
وزحزحو الشرك حتى صار منخفضاً
بماضي البيض ثم القوس والوتر
ما ظلت الخضراء والغبراء أفضل من
صحب النبي سوى الأنباء في الخبر
وخصه خير برهان ومعجزة
وجاء بالحق والآيات والسور
بعمره أقسم الديان بارئنا
في النور تنزيله الفرقان مستطر
وجاوز الحجب والسبع الطباق كذا
رأى الاله بعين القلب والبصر
ونال علماً وأخلاقاً ومنزلة
ليست ترام ولا واللَه للبشر
وبالكلام كفاحاً نال منه منى
ولذة بجميع السمع والبصر
وأرشد الناس للدين القويم أتي
بذي حديث صحيح جاء في الخبر
اني سألتك يا مولى الوري كرما
يا كاشف الغم والبلوى مع الضرر
بذا الأجَلِّ وآل ثم عترته
هب نفحة منك جوف الليل في سحر
كرامة أرج منك الحق مكرمة
ومنك ضوء وفي الجنات في نهر
مع الصفيين أهل اللَه ذي الشغف
حتى ولو لست أهلاً انني نفر
فهو الغياث ومنجي الناس من سقر
طه النبي ليوم الهول مدخر
فجود طه عميم يرتجى أبدا
كصيّب القطر لا ينفك منحدر
وانه المرتجى في كل نائبة
وكل صرف وايجال ومنعسر
من فيضه الرسل والأملاك تنهله
ونهجه ضاء في بدو وفي حضر
فكم أزال لبأس الشك منتدبا
وفل بأساً بنا كالصارم الذكر
من حبه ذاب جسمي واعترى كلفا
وأسس الوجد والبلوى وذا ذغر
كالشادن المذود قد حوى تحفا
من كل طرف بديع الحسن والصور
بسره لم أبح والشوق أجج في
حشاشتي وسويد القلب منفطر
قوم بمنعرج الأنوا عد التهم
بالود والصفح دوماً سادتي الغرو
كم أمه وافج للنجح نال وكم
أثنى وأمضى بذي الآداب والأثر
فجد عليَّ بما يغني ويسعدني
واسقني منك فيض الكاس منهمر
وصلاً وفتحاً وحظاً منك يشملني
ضما ونظماً بسمط القوم بالفخر
مقدماً منك مع أهل الوصال أرى
بهيئة حسنَت حالاً بذي النظر
ومنك قصدي وسؤلي والمرام فلا
زيد وعمرو وقل في السهل والمدر
وصل رب على المختار ما بزغت
شمس وما نيل أهل الورد والدر
أو هاشم ميرغني قال منتظماً
مدحاً وأَشند عُجبا فيك مبتدر
معرجا للحمى النجدي مبتدرا
كالبرق حثاً بجدِّ السير والسفر
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
هاشم الميرغنيالسودان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث397