تاريخ الاضافة
الخميس، 19 يونيو 2014 07:12:46 م بواسطة حمد الحجري
0 293
صلاة الواسع البر العلى
صلاة الواسع البر العلى
على المختار أحمدنا النبي
وآل والصحاب الفضل حازوا
دواماً بالبكور وبالعشى
أيا من ذاك سالك وادي طي
غلام يطوي البيداء طي
رويدك خذ مقالا مني نظماً
لكي ما تبلغ الثاوين طي
حبيب اللَه حاز علا وجاها
وأشرف سيد ركب المطي
فبلغه السلام وسل منه
منائي والمآرب يا أخي
لقد أعطى الشفاعة يوم حشر
وذاك الهاشمي الا يطحى
وفاق لرسل والأملاك حقاً
من الرحمن بالقدر العلى
وحاز من الصفات أتم معنى
ونال القرب والفخر الجلي
مغيث من استغاث به كلمح
مفرج لوعة العبد الشجي
يحب لا يزال بقلب صب
وأين المستهام من الخلى
هو البر الرؤف وخير خلق
محمد صفوة اللَه العلي
أبان الحق مع رشد وهدى
ومهلك ذلك الغر القوي
نبي الصدق أكرمه مليك
وأطلعه على السر الخفي
عظيم خاتم الأنبياء طراً
رئيس الرسل من دان قصي
سليل الأكرمين ومن مصاص
هو المبعوث حقاً من لؤي
خيار من خيار خيار قوم
وسيد كل جهبذ لوذعي
يفضل ليس تحصره عقول
بكل الضبط ذاك الالمحي
رجوتك يا نبي اللَه سرعا
تطهرني من الدنس الخسي
وتسعدني وتقضى ذي منائي
تدمر كل ذي طاغ بغى
فانك عالم يا غوث ما بي
ومضموني وجهري والخفي
رحيم سيد برٌ وصول
سراج أنور نور مضى
برؤية يثرب سُرَّت نفوس
لزورة قبره طاب المضي
وخير الناس أخلاقاً وخلقا
على الاطلاق منتعل حفى
وخصصه المليك هدى ونيلا
وبرأه من الاسوا بري
وأكرم من سما ونداه سحا
على الوقاد والعافى سخى
فجاءك يبتغي الامداد رقا
وفتحا والوصال وذا الهنى
ويرجوك لنيل منك حالا
وتردفه يد الكشف السني
فجودك شامل كل النواحي
أتاه الناس أو مرؤ ظمى
فانك واسع القصاد جودا
وحسنى بل كريم أريحى
رسول اللَه دارك منك سرعا
بنار الشوق صب مصطلى
كذا من كل جانب قد توالت
خطوب عندها كرب قسى
وعذبني النوى صد وبعد
فيوحي ذاك من دنف خطى
فجاهك يحمني ويقل عثارى
همام منتقى ندب حمى
فاني مذنب وخطاي جما
ومرتهن بأوزار وغي
فان تعفو فمنٌّ منك ربي
كذاك الظن في المولى العلي
فمأمول الفتى أبداً دواماً
تغثه اذا توسل بالنبي
إذا احمر الوغا وكذاك بأس
وغشي من عيون ذوي الكمي
بجانبه انتقى المكروب باسا
كذا قد جاء لفظ عن على
وفي حمى الوطيس أجاد ضرباً
وأذللهم بأبيض جوهري
وزحزهم وصحبهم بغزو
أباد المشركين بمشرفي
جميل فعله قد لا يضاهى
وأكمل ذي الورى ليت ضري
ووقاف بنحو حدود ربي
وسهم ذاك في نحر الغبي
وموردهم عداة اللَه سحا
وفي ذات الاله هو القوي
أيا للَه من شادن زرود
ورامة والنقا وشعاب مي
أصاب فؤاد من لحظ وطرف
وأتلف مهجتي فانا بغي
وفوق لي كذا ورمان حقاً
بسهم ذوي الحواجب بالقسي
فضر مني من هجر حب
واما الجسم لي فله عدي
كواني بعده ونواه حقاً
ودق حشاشتي حتفا بشي
وأحر مني الكرى ليلاً هواه
وأيقظني السهاد وهجري
أبا من بالمطا والظعن جاد
فديتك قف وجز ليلا بحي
تأدب خاشعاً للطرف واجري
سلامي أنت منخضعاً وحي
وقل عني بما فيه اكتفاء
من الوجد المبرح يا صفي
وهو اذا ما أنت راء
ضواحي البان والدوح القري
عسى ان ينعموا عطفاً وفضلا
بما أهواه من وصل جلي
ألا يا شعب عامر أو جياد
ترقوا نحو منكسر شجي
سألتك يا إله العرش فضلاً
تجود على متيم منتمي
بمختار وخير الخلق برا
به فضلاً خلقت لكل شي
عليه صلاة مولانا تهادى
دواماً بالبكور وبالعشي
وآل والصحاب وخير حزب
متى ما حل ركب شعب مي
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
هاشم الميرغنيالسودان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث293