تاريخ الاضافة
الخميس، 19 يونيو 2014 07:13:35 م بواسطة حمد الحجري
0 271
اللَه يا اللَه يا اللَه يا اللّه
اللَه يا اللَه يا اللَه يا اللّه
بالميرغني الغوث قطب زمانكا
باللَه والمختار مع أحبابه
جدلى على خل هالك سالكا
علا الولاية وارتقاها غاية في
منتهاها قد رسى وتماسكا
السيد الندب المتوَّج بالبها
ثم المهابة والمخافة منسكا
عن ابن ختم القوم ذاك هو الحسن
سامي الروابي والدرى متملكا
من يعجز الثقلين نعت صفاته
وهباته الجدوي الندي لمن شكا
حام الدخيلَ فتى الجميلِ مكارما
صعب العريكة في وطيس المعركا
ابن الختام تقي الكلام منظما
صافي السريرة في اللفاظ ان علَّكا
ورع تقى هاشمي منتقى
نسل الكرام ومفرح ان سركا
المغرد المحبوب قطب زمانه
وأوانه الوهاج دع من غركا
الهاشمي الأحمدي سر الهدى
فهنا انتهى يا من تريد واتركا
فعسى لي منه بنظرة أطفى بها
غادى الغرام بهدنه ولاجلكا
ذا منك فضلاً من مواهبك التي
عمت الشرق ثم غرب نوركا
ولكيف أنت حبيب ربي خالقي
وخديمه بالصدق داعي مهلكا
يا رب منك لعله ان يأتني
مدد عظيم يغتني ويكن لكا
وحبيب من برز العماء من الخفا
ولاجله خلق الكيان وأفلكا
ذا العبد عبد مجتنب ومراغب
رب له حنان معطى من شكا
خذها اليك وهاك ها فقصيدة
تقري جنابك أثنى متمسكا
جد باقتصاد ومرتجاي ولا ولا
أجلى لقلبي مظلما متحلكا
لا غرو وان لو جاء مثلي جملة
مستوهبين الفيض يعطي فيضكا
ثم الصلاة على الرحيم وآله
وصحابه من قد حبوا منا بكا
وكذا السلام يغشهم متواتراً
يترى إلى أبدٍ يكون مباركا
ما غنت الأطيار في غصن النقا
أو قال مدحاً راجياً عبد لكا
أو مُدَّ من حسن الكريم وأحمد
أو أعطى العبد الندى من بحركا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
هاشم الميرغنيالسودان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث271