تاريخ الاضافة
الخميس، 19 يونيو 2014 07:14:08 م بواسطة حمد الحجري
0 261
صلاة وتسليم زكى مطيب
صلاة وتسليم زكى مطيب
على أحمد المخصوص بالأسرى والنبا
ما شد حادي الظعن فوراً إلى الذي
محبته فرضا عليّ ومذهبا
عليه سلام اللَه في كل طرفة
متى لاح ضوء الشمس وانشق غيبها
بعثت له مني سلاماً معطرا
وآونة شوقا بحبي مذهبا
بطرف تحيات زكيات اذ غدت
بريح الصبا ليلاً إذا هب من قبا
فأني حقيقا لي حبيب مودع
بنحو بني سعد زكيا مطيبا
ذكرت فتى صاح محبا ومغرما
بعهد الصبا قد ما إلى حب قد صبا
فانت وطيب البان هل تعلمانه
ويا نسمة الاسحار باللَه هل نبا
وأنت نسيم الصبح باللَه خبرا
بما كان في الليل البهيم وما نبا
فاني حبيب لي محب فديته
طلبت وصالاً منه صدَّ وما ابا
ذكرت له اني محب مهتك
شكوت له حالي فرق وما صبا
أتيت له جان ذليلا وخاضعا
فيا ليته للوصل رق وأوهبا
نبي له في الكف سبحت الحصى
وبدر له قد شق نصفين أوهبا
له أنطق اللَه الجماد وكلمت
له الوحش والحيوان بالقول أطنبا
نبي رسول الخلق بالصدق والوفا
صفياً نجيا أريحيا مقربا
ومجد له قد فاق عربا وأعجما
وسيد مخزوم ونمر وتغلبا
وتذكارنا بدراً واحداً وصف له
حنيناً وما أبدى الحبيب فاطنبا
من المعجزات الغر اذ كان نافحا
لهم بالحصي والجمع مهزوم مكربا
هناك ابو جهل تحقق جهله
أيذكر اذ يطغى شقي وكذبا
أيذكر اذ بالسيف قد حز رأسه
صحابي ابن مسعود فللَه فاعجبا
سريعاً عليه النائحات تنوحت
عليه بذي القفر النوادب تندبا
بعثه المليك الفرد غوثاً ورحمة
وحمنا به حقاً فأولى وأوهبا
أتينا بصدق شاهدين به له
فسن لنا سنا وفرضاً وأوجبا
وسيرته نلتذ فيها على المدى
لنا كالطراز الحاوي زهواً ومذهبا
عليه صلاة اللَه ما البرق يسطع
وما اخضر ريحان وأورق معشبا
وما ماس غصن في الرياض تمايلا
وما هبت الأرياح أو لاح كوكبا
تحية تسليم يفوح معطرا
يضوع ورياه من المسك أطيبا
وآل وصحب منذ ما هبت الصبا
ومهما هما ودق وطل وصيبا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
هاشم الميرغنيالسودان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث261