تاريخ الاضافة
الخميس، 19 يونيو 2014 07:24:45 م بواسطة حمد الحجري
0 226
أتيتُ أُعالجُ بابَ الحمى
أتيتُ أُعالجُ بابَ الحمى
وما كنتُ منها على موعدِ
ولما عييتُ جلستُ كأني
فقيرٌ على بابها اجتدي
وكادَ محيا الصباح يلوحُ
ويفضحُ امريَ للمغتدي
فقمت لامضي ولكن صوتاً
أتاني كهمسِ النسيم الندي
عرفتك يا صوتُ صوتَ ثريا
تقول مكانكَ لا تبعدِ
وخفَّت لتفتحَ بابَ حماها
وقالت بحقكِ لا تصعدِ
لقد رقَّ سِترُ الظلامِ علينا
وهب نيامٌ من المرقد
فغِب واقضِ بالصبرِ هذا النهارَ
وعندَ هبوطِ الظلامِ عُدِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
وديع عقللبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث226