تاريخ الاضافة
الخميس، 19 يونيو 2014 07:34:21 م بواسطة حمد الحجري
0 271
يا من يُشب الشيبَ عالج سواي
يا من يُشب الشيبَ عالج سواي
واللَه مالي مطمع في صباي
أنا الذي لم استرح ساعةً
قبل مشيبي وتلاشي قواي
تروعني ذكر الصبا عندما
أذكر ما عانيتهُ من هواي
تروعني ذكرى الصبا إنها
ذكرى عذابي وتدجي هداي
ما عشت إلا بعد موت المُنى
وكنت ميتاً وقت عاشت مناي
ما عشت إلا بعد أن أخمدت
نيران قلبي وتراخت خطاي
ما عشت إلا بعد أن أجفلت
عن جانبي ليلى وعافت حماي
ولى الصبا لا عادني عهده
فكل أهوالي أراها وراي
ان ورائي من بلايا الهوى
ما لم يمت فيه شهيدٌ سواي
لا تغرني بالليل ليل الصبا
فإنني ضيعت فيه كراي
قطعته اسري إلى حاجة
حتى تجلى الصبح ينعى سُراي
حباحبٌ افنيت في أثره
قلبي وسالت خلفه مقلتاي
لا نوره نور ولا ناره
كظل نار شبها في حشاي
رجعت عنه بعد جهد السرى
ولم أنل شيئاً وهذي يداي
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
وديع عقللبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث271