تاريخ الاضافة
الخميس، 19 يونيو 2014 07:35:39 م بواسطة حمد الحجري
0 228
رجلٌ ينحني لوقر الزمانِ
رجلٌ ينحني لوقر الزمانِ
شائب الرأسِ مرسل الأجفانِ
اشبع العمرُ قلبه فتخطى
منه محصول تسعةٌ بثمانِ
قام في معبد يصلي خشوعاً
عابداً ضارعاً تقي الجنان
طالباً أن يرى قبيل مماتٍ
مولد المرتجى لذاك الزمان
ذاك شيخ وسط المصلى مقيمٌ
زاهدٌ عن مسالك الطغيان
يرتجي رؤية المخلص قبل المو
ت من ربه بغير توان
فإذا بالبتول يوسف والعذ
راء قد عرجا بذاك المكان
وعلى ساعديهما الطفل يسو
ع قد احضراه للاختتان
بلغا ذلك المصلى وما في
ه أحد غير شيخنا سمعان
اخذ الطفل في يديه ونادى
انت ربي ومبدع الأكوان
بارك اللَه ثم انشد ربي
عبدك الأن اطلقن بأمان
قد رأت اعيني الذي املته
ورأت ما أعد للإنسان
لفظ الشيخ ذا ومال إلى العذ
را بوجه تطوف فيه التهاني
قال هذا الفتى يكون لاسقا
ط وانهاض اكثر الفتيان
واعلمي ان قلبك الغض يوماً
سوف تفريه حربة الأحزان
هكذا قال ذلك الشيخ سمعان
بوحي من روح باري الكيان
يوسف والبتول مريمُ كانا
عند تلك الأقوالِ ينذهلان
قدما للإله فرخي يمام
طوع ناموسهم لذاك الزمان
وقضى الشيخ بعدما تم وحي ال
روح فيه ونال كل الأماني
كل هذا يا قوم سرٌّ عجيب
أين مني بيانه ببياني
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
وديع عقللبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث228