تاريخ الاضافة
الخميس، 19 يونيو 2014 07:36:13 م بواسطة حمد الحجري
0 221
روضةٌ لا تحبُّ سلمي سواها
روضةٌ لا تحبُّ سلمي سواها
معبداً في صباحها ومساها
كلما حانتِ الصلاةُ توافيها
وتخلو لِلّه في نجواها
آيةٌ في الحسانِ قد خصها ال
باري بكل الجمال لما براها
واصطفاها لحبه فحماها
في ذمارٍ من زهدها وتقاها
واصطفته لها حبيباً ولم تر
حم من الناس هالكاً بهواها
عشقته ولا تراه ولكن
حسبها من عشيقها أن يراها
وأتت مرّةً تناجيه في الرو
ض وقد باكرته قبل ضحاها
وتمشت على الرياحين لا تؤ
ذي الرياحينَ بالخطى قدماها
وجثت في ظلالِ صفصافة حا
كت ذؤاباتها وحاكت حياها
والأزاهير حولها مثل أحدا
ق المها قد تفتحت ترعاها
وأكبت على الصلاةِ وعينا
ها إلى ساكنِ السما وبداها
فإذا بالنسيم من خلل الأغ
صان كاللص جاء يلثم فاها
قبلةٌ تلوُ قبلةٍ تلو أخرى
اقلقت بالها وهاجت شجاها
واستغاثت سلمى بيسوعها تش
كو إليه النسيمَ مما دهاها
تلطم الخد تلدم الصدر والمح
بوبُ عنها محجبٌ يتلاها
وأعاد النسيم كراته يل
ثم خداً ومقلةً وشفاها
وتمادى حتى تغلغل ينسل
انسلال الثعبانِ تحت رداها
فتولى فؤادها جزعٌ مما
أحست واجهشت في بكاها
وتخلت عن الصلاة وخفت
كالغزال الغضبان تنحو حماها
وأفاضت لوالديها بشكوى
أضحكت أمها بها وأباها
ضحكاً للصبا المغفل حتى
أضحكاها فسريا بلواها
وخلت أمها بها تشرح السر
لها كيف تم نضجُ صباها
وغدت بعد ذاك سلمى توافي
روضها والنسيمُ ملءُ رضاها
واستباحت غير الصلاة صلاةً
واستحلت غير الإله آلها
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
وديع عقللبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث221