تاريخ الاضافة
الخميس، 19 يونيو 2014 08:22:43 م بواسطة حمد الحجري
1 247
صبراً ولو فجع الهدى بالهادي
صبراً ولو فجع الهدى بالهادي
ليس الفناء على الخلود بعاد
ما كان من صنع النفوس فانه
يبقى ولو سلت من الأجساد
وبه الخلود ولا خلود بغيره
للمرء من مال ومن أولاد
ومتى استقل مريده يوماً به
لاقى المنية وهي خير مراد
والموت نوم يستلذ به الألى
لم يألفوا في العيش غير جهاد
يا أيها الباكي حيال موسد
لم يهو قبل اليوم فوق وساد
لا تقلق الغافي فمن سهر الليا
لي لا يرى دعة بغير رقاد
خفف بكاءك فهي أول هجعة
يحظى بها نعوم بعد سهاد
لا تبك من لم يجر مدمع عينه
حيناً ولو كحلتها بقتاد
لا تبك من كره البكاء لانه
وهن وليس الوهن في الآساد
هجر العرين وكان شبلاً واجتوى
الوادي وظل بروحه في الوادي
وأتى بلاداً لا تعيش ليوثها
معقودة الأعناق بالأوتاد
ملأ الفضاء زئيره فتنكبت
عن قومه الارزاء وهي كوادي
لولاه لم يطلع على لبنان بع
د الحرب ميمون من الأعياد
قد راح داعية إلى انقاذه
تحت القساطل والبنود ينادي
يتلو على الحلفاء نص عهودهم
كالند يقرأها على انداد
ما جاءهم مستجدياً لبلاده
بل جاء مدرعاً بحق بلاد
لما دعوا لباهم بصوارم
ارزية نفرت من الأغماد
وأراهم الوطن الذي تركوه دا
ئلة عليه دولة الأوغاد
وتخلفوا عنه فكانت نكبة
عمياء غادرت الربوع بوادي
كم عنتر فجعت به عبلى وكم
كعب اصيب به فؤاد سعاد
لولا المرؤة وهي لبنانية
لم ينبلج فلق الصباح لغاد
ولما رأيت الأرز عاد إليه سا
جعه ولا سال النمير لصاد
هي نهضة مردية احيا بها
نعوم كل مفاخر الأجداد
خلعت على لبنان من دنياه ثو
ب العيد اشهب بعد ثوب حداد
وابى فتاها ان تنام عيونه
فأقام للحدثان بالمرصاد
عرفت به باريس أول زورة
حراً يصارع طاغي استعباد
ورأت به بالأمس اشرف عامل
يعني باصلاح ودرء فساد
متكبداً ما يقصم الأصلاب من
هم ويصدع أصلب الأكباد
حتى دهاه الموت مغتالاً ولم
يصرعه إلا في مجال جلاد
فكأنما لبنان زلزل فوق با
ريس وألقى أعظم الأطواد
وكأنما لبنان يوم نعيه
غاد على الدنيا بيوم ننادي
كدرت موارده وحر نسيمه
وهوت سواجعه على الأعواد
والمشرق العربي ضج لدولة
عربية مفجوعة بعماد
هي لوعة في وائل من بعد سح
بان وفي ذبيان بعد زياد
ومناحة للضاد في أفيائها
من سفح لبنان إلى بغداد
لا غرو فالبند الذي نكلت به
الدهياء من أعلى بنود الضاد
يا من رأى الدنيا تضيق على مطا
محه فحلق فوق سبع شداد
ما مت مغترباً وأنت هداك ملء
الخافقين بنوره الوقاد
قد عشت في الوطنين ذا أهل تع
ز بطارف من نعمة وتلاد
وأجزت للرواد روضك نجعة
وتركت وردك شرعة الوراد
فعلى العواري من ضيعك بردة
وعلى الغوارث من يديك أيادي
وعلى الصحافة من يراعك مسحة
دموية مرسومة بمداد
ولكل حرف من بيانك في الهدى
معنى يسيل به نجيع فؤاد
انت الشهيد وليس أكرم منك اب
طال لنا ماتوا على الأعواد
نم يا حبيبي فالمقابر وحدها
تخلو من الأعداء والحساد
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
وديع عقللبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث247