تاريخ الاضافة
الجمعة، 20 يونيو 2014 07:03:10 م بواسطة حمد الحجري
0 228
يا حاسباً دنياكَ دَارَ قرارِ
يا حاسباً دنياكَ دَارَ قرارِ
أَقصِر عناك فتلك أخبثُ دارِ
لا تستقرُّ بها النفوسُ ولا ترى
قلباً بلا غمٍّ ولا اكدارِ
دنيا غرورٍ كلَّما طالَ المدى
طالَ الغرورُ بمكرها الغرَّارِ
غَدَرَت بحبرٍ كان في كرسيّهِ
راعي الرُّعاةِ وسيّدَ الأحبارِ
يا أيُّها الحبرُ الجليلُ مقامُهُ
هل بعدَ فقدِك غيرُ دمعٍ جارِ
لله يومُكَ في الأَنامِ فإنَّهُ
أَبقى لنا حزناً مدى الأدهارِ
يا بدرَ تمٍّ غابَ عنا في الثرى
ما كانَ ذلك عادة الأقمارِ
حَسَدَتهُ أفلاكُ العُلَى وتحسَّرت
لو أنهُ في طيِّها مُتَوارِ
قد كاد حزنُكَ يصدعُ الصخر الذي
قد كانَ منك يَلينُ بالإنذارِ
ويلاهُ من أبقيتَ بعدكَ راعياً
يرعى الرعيَّة حيثُ يُرضِي الباري
مَن للمَنابرِ والهياكلِ والحِجَى
والمشكلاتِ وغامض الأسرارِ
لا بدعَ إن بَكَتِ العيون عليك من
أَسَفٍ وفَاضَت بالدم المدرارِ
فَلَقَد بَكَتك كنائسٌ أنشأتها
في أَبعَدِ الأَمصارِ والأقطارِ
فَعَلَى ثراك تحيَّةٌ نَفَحَت بأَر
واحِ الخزامِ واطيبِ الأَزهارِ
وأجادَ مضجعكَ الندآءُ مكلّلاً
صَفَحاتهِ البيضآء في الأَسحارِ
قد سرتَ عن دارِ الفنآءِ مجاوراً
دار البقآءِ فنلتَ خيرَ جوارِ
ما كان حظكَ في النعيم مؤَرَّخاً
الاَّ مراحمَ ربِّكَ الغفَّارِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
وردة اليازجيلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث228