تاريخ الاضافة
الجمعة، 20 يونيو 2014 07:03:55 م بواسطة حمد الحجري
0 264
الموتُ للناسِ كالجزَّارِ للغَنَمِ
الموتُ للناسِ كالجزَّارِ للغَنَمِ
فليسَ يتركُ من طفلٍ ولا هَرِمِ
كاسٌ يدورُ علينا ساقِياً ابداً
وليسَ يتركُ انساناً من الأممِ
سقى الكريمَ الذي قد كانَ يؤنسُنا
وخَلَّفَ الحزنَ بينَ النوح والأَلمِ
ذابت لفرقتهِ الأكبادُ والتهبت
أَجفاننا من دموعٍ ضُرّجَت بدمِ
يا ليت لا كان يومٌ أَلبَسُوهُ بهِ
ثوب البِلَى فلبسنا حُلَّةَ السَقَمِ
قد لازمَ الجفنُ منا السهدَ إذ لزمت
جفونهُ النومَ دهراً غير منصرمِ
قد كانت الناسُ ترجو أن تراهُ غداً
فسابَقَتها المنايا ربَّةُ الهمم
أبكى الشعيرةَ دمعاً فاضَ منسجماً
وأيُّ دمعٍ عليهِ غيرُ منسجمِ
هو الفريدُ الذي قد بات منفرداً
في اللحد بينَ هوام الأرض والرِممِ
من كان بالأمسِ في الأَبراج منتصباً
كيف ارتضى اليومَ تحتَ الارض بالرُجَمِ
تبكي عليهِ القوافي والصحائف وال
أقلامُ حزناً مع الآداب والكرمِ
آهاً من البينِ كم أجرَى مدامعنا
لقصفهِ غصن بانٍ كان كالعَلَمِ
لا تجزعوا يا بني النقاش واصطبروا
فأَحسَنُ الصبرِ عند الحادث الحَطِمِ
هذا الذي حَسنُت في الأرض سيرتهُ
واليومَ في العرش لاقَى مُختَتَمِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
وردة اليازجيلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث264