تاريخ الاضافة
الجمعة، 20 يونيو 2014 07:07:06 م بواسطة حمد الحجري
0 251
تحيَّةٌ من مَشُوقٍ زائدِ الغُلَلِ
تحيَّةٌ من مَشُوقٍ زائدِ الغُلَلِ
تهدَى إلى تاج مجدٍ من ذوي الدُّوَلِ
لطيفةُ الذاتِ يهديها النسيمُ إلى
وأدِلهُ الشوقُ في الأحشآءِ كالجبلِ
إلى التي صارَ قلبي اليومَ مسكنها
كأنها الشمس حلَّت منزل الحَمَلِ
جميلةُ الخَلقِ تحكي البدرَ طلعتُها
جليلةُ الخُلقِ في قولٍ وفي عملِ
في شخصها ضُمَّ شمل المكرماتِ كما
ضُمَّت نجومُ الثريَّا وهي لم تَحُلِ
يا مَن بها زَهَتِ الأَيَّامُ قائلةً
لا تحسبوا إنَّ كلَّ الفضلِ للرَّجُلِ
إن كنتِ قد غبت عنا اليومَ راحلةً
فإن شخصكِ لم يَغرُب عن المُقَلِ
أنت الفريدةُ في عصرٍ وُجِدتِ بهِ
وما لشمسِ الضحى في الكون من مَثَلِ
إن كانَ أظلمَ برجٌ غبت عنهُ فقد
انرتِ قلبي بشخصٍ فيه لم يزلِ
أو انتقلتِ عن الأوطان لا عَجَبٌ
فهل رأَيتِ شهاباً غير منتقلِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
وردة اليازجيلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث251