تاريخ الاضافة
الجمعة، 20 يونيو 2014 07:11:23 م بواسطة حمد الحجري
0 269
زَوِّدِ النفسَ قبل شدِّ الرحالِ
زَوِّدِ النفسَ قبل شدِّ الرحالِ
إِنَّ هذي الحيوةَ طيفُ خيالِ
واصحَبَنَّ التُّقَى أمامكَ مصبا
حاً لتجلو ظلامَ تلكَ الليالي
إنَّ فعلَ الصلاحِ للناسِ أَولى
ذُخرُهُ من ذخائرِ الأموالِ
ليسَ هذي الدنيا بدارِ قرارٍ
إنها دارُ وقفةٍ وارتحالِ
والذي عاشَ في الزمانِ فلا بُدَّ
لهُ من تَقَلُّبِ الأحوالِ
وحيوةُ الدنيا طريقٌ يؤَدّي
نحوَ دَارِ البقآءِ ذاتِ الجلالِ
فالذي اختارَ أقرَبَ الطُّرقِ منها
غالبٌ من يختارُ طولَ المجالِ
كالنجيب الذي قضى عن قريبٍ
ومضى سابِقاً كهولَ الرجالِ
ذاكَ طفلٌ قد أودعَ اللهُ فيهِ
فطنةَ البالغينَ سنَّ الكمالِ
جفَّ مآءُ الحيوةِ من جسمهِ لمَّا
ذكت نارُ قلبهِ باشتعالِ
يا هلالاً قَدِ احتَوَى نورَ بدرٍ
كيفَ لو تمَّ نورُكَ المتلالي
قد أتاكَ الخسوفُ في غرَّةِ الشهرِ
وما عهدُنا بخسفِ الهلالِ
إن يَكُن قد خلا سريرُكَ يوماً
منكَ فالقلبُ ليسَ منكَ بخالِ
أو تكن قد بليتَ فالحزنُ في طيِّ
الحَشَا طولَ دهرِنا غيرُ بالِ
كفكفِ الدمعَ يا أباهُ فهذا
ما قضى حكمُ ربِّكَ المتعالي
عاجَلَ الدهرُ مستردًّا عطاهُ
وهو لا يستحي بردِّ النوالِ
هكذا يسبقُ النجيبُ مُجِدًّا
لنعيمٍ أُعشدَّ للأطفالِ
فعلى مثلهِ يُنَاحُ ويُبكَى
لا على درهمٍ ولا مثقالِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
وردة اليازجيلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث269