تاريخ الاضافة
الجمعة، 20 يونيو 2014 07:11:39 م بواسطة حمد الحجري
0 273
تبسَّمَ الزهرُ في بستانهِ النَّضِرِ
تبسَّمَ الزهرُ في بستانهِ النَّضِرِ
لمَّا سقتهُ الغوادي باردَ المَطَرِ
وصفَّقَ النهرُ يجري في جوانبهِ
فغرَّدَ لطيرُ يحكي نغمةَ الوترِ
وقامَ يرقصُ فيهِ الدَوحُ من طربٍ
وقد ثنت معطفَيهِ نسمةُ السَحرِ
فقام يشدو نديمُ الكاسِ مبتهجاً
بذكرِ مَن وصفهُ من الطفِ السَمَرِ
هُوَ الكريمُ الذي في الشرقِ مسكنُهُ
وذكرُهُ سائرٌ كالعنبرِ العطرِ
فرعٌ نشا من كرامٍ في الأنامِ سَمَوا
قدراً فما تركوا فخراً لمفتخرِ
وَهوَ الذي في ذِرَى الأفلاكِ رتبته
وليس بدعٌ فهذه رتبةُ القمرِ
جادت لهُ الدولةُ الغرَّآءُ مرسلةً
وظيفةً حُسِبَت من أجمل الغُرَرِ
كانت لهُ شرفاً وافَى على شرفٍ
كالغصنِ زِيدَ عليهِ يانعُ الثمرِ
تناوَلَ المجدَ عن أَجدادِهِ فغدا
يتيهُ في شرفٍ سامٍ على البشرِ
كلُّ الفضائل في أخلاقهِ اجتمعت
مثلَ اجتماعِ الثريَّا غيرَ منتثرِ
إذا تبدَّى يريك البدرَ مكتملاً
وإن تكلَّمَ تجني أَفضلَ الدُّرَرِ
فلا يزالُ قريرَ العينِ ملتحفاً
ثوبَ السعادةِ والإقبالِ والظفرِ
ومتَّعَ الله في مرآهُ والدةً
فريدةً في نسآءِ البدوِ والحضَرِ
حتَّى ترى لأبيهِ عندها خلفاً
كأَنَّهُ غائبٌ قد عادَ من سفرِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
وردة اليازجيلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث273