تاريخ الاضافة
الجمعة، 20 يونيو 2014 07:12:03 م بواسطة حمد الحجري
0 264
في الشرقِ شمسٌ للنهارِ نظيرُها
في الشرقِ شمسٌ للنهارِ نظيرُها
في الغربِ شمسٌ ليسَ يغربُ نورُها
إن لم تَزُر هذي البلادَ فقد أَتت
منها مكارمُها العظامُ تزورُها
سلطانةٌ حَوتِ الفخارَ لأنها
في دارِ نابليونَ قامَ سريرُها
وإذا تعاظمتِ الأمورُ واشكلت
فلدارها العليآءِ كانَ مصيرُها
يا مَن بها ازدَهَتِ النسآءُ لِمَا رأَت
من كلِّ منقبةٍ يفوحُ عبيرُها
أنتِ الفريدةُ في الأنامِ وليسَ من
عجبٍ فإنَّ الشمسَ عزَّ نظيرُها
وإذا نسآءُ العصرِكانت روضةً
فالوردُ أنتِ بهِ تُزانُ زهورُها
هجمت على دار الملوكِ قصيدةٌ
من نظمِ جاريةٍ تُخَظُّ سطورُها
قد نالت الشرفَ الرفِيعَ وإنما
أبدى بها خجلاً لديكِ قصورُها
إن صادَفَت منكِ القبول ووجَّهت
نظراً اليَّ فقد أَفادَ مسيرُها
وأَرَى بناتِ الشرقِ تحسدُني
مانلتُ من نِعَمٍ يطولُ سرورُها
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
وردة اليازجيلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث264