تاريخ الاضافة
الجمعة، 20 يونيو 2014 07:13:13 م بواسطة حمد الحجري
0 235
زارت بجنح الدُّجَى والليلُ معتكرُ
زارت بجنح الدُّجَى والليلُ معتكرُ
فقالتِ الدارُ ها قد أشرقَ السحرُ
خودٌ تميسُ بقدٍّ كالقناةِ بدا
إذا رأَتهُ غصونُ البانِ تنكسرُ
قدٌّ يقدُّ قلوبَ العاشقينَ إذا
ما اهتزَّ يوماً ترى الأكبادَ تنفطرُ
خطَّت لأهلِ الهَوَى سطراً بوجنتها
إيَّاكُم النارَ لا يؤذيكمُ الشررُ
يعودُ من وجهها ليلُ الظلام ضحىً
والصبحُ من فرعها ليلاً بهِ قمرُ
رأَيتُ عقدَ اللآلي في مُقَلَّدِها
فخلتهُ نظمَ مَن في نظمهِ العبرُ
هو الإمامُ الكريمُ العاقلُ الوَرِعُ ال
مُحي النفوسِ بنظم منهُ ينتشرُ
أهدَى اليَّ بيوتاً كلُّ قافيةٍ
منهنَّ تخجلُ منها الأَنجمُ الزُّهُرُ
أبهى الشمائلِ في الطافهِ جُمِعَت
مثل الثريا انجلت في الأُفقِ تشتهرُ
في صدرهِ بحرُ علمٍ مندفقاً
فليسَ تُنكَرُ من الفاظهِ الدررُ
لهُ المعاني عبيدٌ حيثما حضرت
صارت عبيداً لها الألبابُ والفِكَرُ
يخوضُ ابحارَها فكرٌ لهُ فترى
ظلامها عادَ صبحاً وهو ينفجرُ
سَحبانَ مصرَايا ركنَ البلاغةِ مَن
بهِ القوافي غدت تزهو وتفتخرُ
لأَنتَ دُرَّةُ تاجٍ لا نظيرَ لها
بها لقد كلَّلت أفكارَها البشرُ
اليكَ عذرآءَ ما قامت بوصفكُم
يوماً ولو ساعدتها البدوُ والحضرُ
تُبدِي اليكَ عن التقصيرِ معذرةً
وليسَ ذنبٌ على من جآءَ يعتذرُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
وردة اليازجيلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث235