تاريخ الاضافة
الجمعة، 20 يونيو 2014 07:13:59 م بواسطة حمد الحجري
1 401
ترى مَن غابَ عنا هل يعودُ
ترى مَن غابَ عنا هل يعودُ
لعمرُكَ أنه أملٌ بعيدُ
فراقُ الحيِّ محدودٌ ولكن
فراق الميتِ ليسَ لهُ حدودُ
مضى عن أَرضنا بدرٌ فامست
ظلاماً والليالي البيضُ سودُ
شريفُ الأصلِ من أشراف دهرٍ
تسلسلَ والرُّواةُ لهُ شهودُ
شهابٌ كان يسطعُ في البرايا
ففاجأَهُ من البينِ الخمودُ
عجبنا للشهابِ يحلُّ أَرضاً
وكيفَ الشهبُ تحجبها اللحود
فَتِه عُجباً أَيا قبراً حواهُ
وقل أنا في الورى فَلَكٌ جديدُ
مضى من كان يفتكُ بالأعادي
وتخفقُ حولَ موكبهِ البنودُ
ترى أينَ القنا والبيضُ حتى
تقيهِ والمذاكي والجنودُ
أَلاَ يا راحلاً رحلت اليهِ
قلوبٌ بعدهُ ليست تعودُ
لقد ذَرَفت لكَ الأجفانُ دمعاً
كما ذابت لفرقتكَ الكبودُ
فريداً كنتَ ما بينَ البرايا
وأَنتَ اليومَ في قبرٍ فريدُ
وكنتَ تجودُ بالاموالِ دهراً
فصرتَ بجسمكَ الباهي تجودُ
بكت لفراقكَ الأبراجُ حزنا
ولأنّ لفقدكَ الحَجَرُ الصَّلُودُ
ولمَّا غبتَ عن لبنانَ كادت
رباهُ لفرطِ لوعتها تميدُ
لأَعينُ أَهلهِ سهدٌ طويلٌ
ومن عبراتهم بحرٌ مديدُ
أَيا غصنَ النقا قصفتكَ ظلماً
يدٌ في لفتك ساعِدُها شديدُ
لَئِن تكُ غبتَ عن دارٍ ستفنى
ففي الفردوسِ صارَ لكَ الخُلودُ
سقى الرحمنُ قبراً بتَّ فيهِ
سحاباً من مراحمهِ يجودُ
وأشرقَ نور تاريخٍ ينادي
بلطفِ اللهِ مغتبطٌ سعيدُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
وردة اليازجيلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث401