تاريخ الاضافة
الجمعة، 20 يونيو 2014 07:14:15 م بواسطة حمد الحجري
0 256
إن كنتَ تبغي المدحَ غيرَ مفنَّدِ
إن كنتَ تبغي المدحَ غيرَ مفنَّدِ
فالهَج بأوصافِ الأميرِ محمَّدِ
ذاكَ الكريمُ ابنُ الكرامِ ومَن علا
أوجَ العلآءِ يلوحُ مثلَ الفرقدِ
غَضُّ الصبا أعطي نباهةَ أَشيَبٍ
من ربِّهِ عجباً لا شيبَ امردِ
يُنشِي القصائدَ كالنجومِ مُضِيئةً
تبدو لنا من فكرهِ المُتَوَقّدِ
عَلَمٌ لقد جمعَ الفضائلَ شخصُهُ
فاعجَب لجمعٍ حاصلِ في مُفرَدِ
أَخَذَ الكرامةَ عن أبيهِ وجَدِّهِ
إِرثا قَديماً ليسَ بالمتجدِّدِ
وحوى من الأوصافِ كلَّ سجيَّةٍ
وُجِدَت لهُ ولغيرهِ لم توجدِ
سلمت شمائلهُ من العللِ التي
منها حماهُ اللهُ منذُ المولدِ
بدرٌ يفيضُ النور منهُ إذا بدا
وتفيضُ من كفيهِ سُحبُ العسجدِ
وإذا تكلَّمَ لاحتِ الغُرَرُ التي
تبدو كدرِّ في العقودِ منضَّدِ
إن تتركِ الشعرآءُ مدحَ صفاتهِ
نطقَ الجمادُ وهامَ قلبُ الجلمدِ
يا أَيُّها المولى الذي أمسى على
تختٍ من الشرفِ الرفيع مُؤَيَّدِ
لا يكتفي بمديحِ فضلكَ شاعرٌ
لو خطَّ احرفهُ بألفِ مجلَّدِ
لكن يقولُ مقدّماً لكَ عذرَهُ
لم يخلقِ الرحمنُ مثلِ محمَّدِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
وردة اليازجيلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث256