تاريخ الاضافة
الجمعة، 20 يونيو 2014 07:14:51 م بواسطة حمد الحجري
0 209
داعي المنيَّةِ في البريَّةِ قد دعا
داعي المنيَّةِ في البريَّةِ قد دعا
لِيُنبِّه الغرقانَ في سِنَة الكَرَى
سكرَ الجميعُ بحبِّ ذي الدنيا فما
فاقَ امرُؤٌ منهم ولا أحدٌ صحا
في كلِّ يومٍ قامَ ميتٌ مُنذِرٌ
يدعو وما من سامعٍ ذاك الدُّعا
يشقى ويبني المرءُ طولَ حياتهِ
والموتُ ياتي هادماً ما قد بنى
يا وجهَ كاتبةَ الذي كَتَبَ القضا
لجمالهِ بالمحوِ يوماً فانمحى
كنا نراهُ أمسِ بدراً كاملاً
واليوم نرضى بالهلالِ فلا نرى
يا بنت موسى قد دعاكِ اللهُ من
طُورن الجَلالِ كما دعاهُ بما مضى
قد شقَّ موسى بالعصا بحراً طَغَى
ونراكِ شقَّقتِ القلوبَ بلا عصا
من بعضِ أهلِ الأرض كنتِ أمامنا
واليومَ قد أصبحتِ من أهلِ السما
قد أَنشَبَت فيكِ المنونُ سهامها
ظلماً ولم تشفق على ذَاكَ الصبِىَ
يا دُرّةً بَخُلَ الزمانُ بمثلها
فُقدَت فجادت كلُّ عينٍ بالبكا
بَكَتِ المعارفُ واللُّغاتُ تأَسُّفاً
يومَ الفراق معَ المكارمِ والتُّقَى
يا مَن إذا حُسِبَت نسآءُ بلادنا
عِقداً فأنتِ فريدةٌ بينَ النسا
يبكي الزمانُ على صبآئكِ نادباً
شِيَماً مُضَمَّخَةً بأرواحش الشذا
كنا نؤَمّلُ أن نرى لكِ عودةً
تحيا النفوسُ بها فسابقنا القضا
إن كنتِ غبتِ عن العيونِ فإنَّما
لكِ رسمُ شخصٍ لم يزل طيَّ الحَشَا
يا بينُ قد اَغمضتَ عينَ كريمةٍ
قد كانَ يُغمِضُها التأَدُّبُ والحيا
مهما طلبتَ من الفضائلِ عندَها
أَلفَيتَ كلَّ الصيدِ في جوفِ الفرا
أسفاً على شمسِ الضُّحَى أَسفاً على
بِدرِ الدُّجَى أَسفاً على غصنِ النقا
أَسِفاً على جسدٍ تضمَّنهُ الثرى
أَسفاً على الوجهِ المكلَّلِ بالبها
أسفاً على أَسفٍ وليس بنافعي
أَسَفٌ أُرَدِّدُهُ ولو طالَ المدى
فلاَبكينَّكِ ما حييتُ وإن أَمُت
فلتبكينَّكِ أَعظُمي تحت الثرى
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
وردة اليازجيلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث209