تاريخ الاضافة
الجمعة، 20 يونيو 2014 07:19:38 م بواسطة حمد الحجري
0 315
تكاثرت الأحزان في كبدي الحرَّى
تكاثرت الأحزان في كبدي الحرَّى
وزادت دموع البين في عينَي الشَكرَى
وجارت على ضعفي الليالي وأَوقدت
بطيّ فؤَادي من نوائبها جمرا
وقد أَلَّمتني الحادثات بصَرفها
كما أَلَّمت خنسآءَ إذ فقدت صخرا
وهيهات ما الخنسآءُ عند بليَّتي
بشيءٍ وصخرٌ صرت أحسبهً صخرا
فقدتُ أبي مالي وللعيش بعدهُ
فموتي من عيشي غدا بعدهُ أحرَى
حياةُ الحزين القلب موتٌ وموتهُ
حياةٌ يلاقي عندها الراحة الكُبرَى
فتَبًّا ليومٍ فرَّق الدهر شملنا
وجمَّع في قلبي مصائبهُ تَترَى
أَيا قلبي المكسور لِم لم تذب أَسىً
لفقدِ الذي في حَجرهِ لم تَذُق كسرا
وياناظري لِم لا تسيل لفقد من
بأيامهِ لم تبكِ الاَّ لِما سَرَّا
وياجسمي المضنى من الحزن مُت أَسىً
لموت الذي قد عشتَ في حَجرهِ عمرا
حرامٌ على قلبي المسرَّةُ بعدهُ
وكيفَ سروري وَهوَ قد نزل القبرا
ساندبهُ ما عشتُ دهري وأنهُ
جديرٌ بأَن يُبكَي على فقدهِ دهرا
نهاري كليلي أسودٌ لا يطيب لي
وليلي كيومي بالسهاد وبالذِكرَى
فيا ليت كُلّي أعينٌ تذرف الدما
ويا ليت كُلّي اكبدٌ تفقد الصبرا
أيا عَلَم الشرق المبجَّل والذي
أقرَّت لهُ بالفضل كلُّ الوَرَى طُرَّا
ويا معدن العلم الذي ضمَّهُ الثرى
وكم معدنِ كان الترابُ لهُ سِترا
ويا كوكباً لن يُخلف الدهر مثلهُ
تولَّى وأبقى بعدهُ في الحشا وغرا
ويا بحر فضلٍ كان بالدُرّ زاخراً
لفقدكَ كاد البحر أن يفقد الدُرَّا
ويامن لهُ في كل فنٍّ طلائعٌ
تبدّلُ ليلَ الجهل من نورها فجرا
ويا من بمسراهُ تيتَّمت العُلَى
كما يتَّم التأليف والنظم والنثرا
ينوح عليكَ الشعر دهراً وطالما
بك اهتزَّ فاستعلى على فَلَك الشعرَى
ويبكي عليك الدهرُ يا تاج رأسهِ
ويا فخر أهليهِ إذا ذكروا الفخرا
لقد ملتَ يا ركنَ العلوم فأوشكت
لفرط الأسى أوراقهُ تُذهِب الحبرا
وقد غبتَ يا شمس العلوم وبدرها
فاصبح كلٌّ يندب الشمس والبدرا
وقد غصتَ من خمر المنون بسكرةٍ
فها أَنا لم أبرح بخمر الأسى سَكرَى
فيا قبرهُ اكرِم أعز وديعةٍ
بطَيّكَ لم تبرح لأهل الورى ذُخراً
وياسُحُب الآفاق جودي ضريحهُ
بصوبٍ على اكنافهِ يُنبِتُ الزَهرا
ويا رحمة الله الكريم تغَّمدي
لهُ نفس حُرٍّ لم تكن تعرف الوزرا
عليهِ سلام الله ما هبَّت الصَبا
وما رَدَّدت لُسنُ الأنام لهُ ذِكرا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
وردة اليازجيلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث315