تاريخ الاضافة
الجمعة، 20 يونيو 2014 07:21:55 م بواسطة حمد الحجري
1 216
ويلاهُ ويلاهُ كم نشكو وننتحبُ
ويلاهُ ويلاهُ كم نشكو وننتحبُ
وكم علينا صروف الدهر تنقلبُ
وكم تجور الليالي في حوادثها
على فؤَادٍ بنار الحزن يلتهبُ
قد اشعل البين في قلبي الحزين لظىً
يزيدهُ دمع عيني وهو ينسكبُ
روحي فدى منبهِ أَيدي القضا نَشِبَت
سهامُها بل بقلبي السهم منتشبُ
ويحي على غصن بانٍ مال منكسراً
كأنهُ الرُمح غالت قدَّهُ النُوَبُ
ويحي على بدر تمٍّ بات منخسفاً
تحت الثرى ومَحَت أنوارَهُ التُرَبُ
يا ويح قلبيَ كم سهمٍ أُصيبَ بهِ
فلم يزل بدماهُ الجفن يختضبُ
مصائبٌ لست أدري من تكاثرها
فيهِ على أيّها أبكي وانتحبُ
يا أرض زحلةَ لي في حبها شَغَفٌ
إذ في حماها شقيق الروح محتجبُ
أَرضٌ لروحي في اكنافها سَكَنٌ
لذاك قلبي لهُ في حبّها أَرَبُ
يا راحلاً راح صفو العيش يتبعهُ
واستوطنت بعدهُ الأحزان والكُرَبُ
إن كنتَ عن مقلتي قد غبت محتجباً
فإن شخصك فيها اليومَ منتصبُ
وإن تكن بتَّ طيَّ التُرب وااسفي
ففي الترائب رسمٌ منك يحتجبُ
يا قلبُ صبراً على ما قد أُصِبتَ بهِ
ولا ترُعكَ البلايا وهي تعتقبُ
قد عوَّدتك الليالي الحزن من صِغَرٍ
حتى غدوتَ إِلى الأحزانِ تنتسبُ
يا قبرُ أَكرِم نزيلاً أَنت مؤتَمنٌ
منَّا على جسمهِ ما كرَّت الحِقَبُ
يا قبرُ بالله هل زالت محاسنُهُ
وهل تغيَّر ذاك المنظر العَذِبُ
احرص على ذلك الوجه الصبيح ولا
تدع محاسنَهُ يغتالها العَطَبُ
واحسرتاهُ فقدنا اليوم جوهرةً
كانت تُزان بها شبَّاننا النُجُبُ
حلو الشمائلَ ممدوح الخصال لهُ
خَلقٌ جميلٌ وخُلقٌ زانهُ الأَدَبُ
منزَّه النفس عن ريبٍ إذا لحقت
بأَنفُس الناس من أحوالها رِيَبُ
ليت المنايا سقتني قبل مصرعهِ
كأساً بها قد عراني دونهُ الطربُ
قد مرَّ من بعدهِ عيشي وطال بهِ
شجوي وطاب لنطقي الويل والحَرَبُ
فالدمع منسكبٌ والصدر ملتهبٌ
والقلب مضطربٌ والصبر منغلبُ
يا رحمة الله زوريهِ ميمّمةً
ترباً لهُ قد سبقت ارجآءَهُ السُحُبُ
وآنسي من ثراهُ مضجعاً بحمى
لبنانَ فيهِ حبيب القلب مغتربُ
مني عليهِ سلام الله ما غربت
شمسٌ وما طلعت في أفقها الشُهُبُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
وردة اليازجيلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث216