تاريخ الاضافة
الجمعة، 20 يونيو 2014 07:22:55 م بواسطة حمد الحجري
0 213
متى تترك الأيام دمعيَ لا يجري
متى تترك الأيام دمعيَ لا يجري
وقلبي المعنَّى لا يبيت على جمرِ
وهل تُنسِيَنّي ما مضى من مصائبٍ
يذوب لها الصلد الأَصمُّ من الصخرِ
أَبى الله أن أَنسى وكيف وفي دمي
قد امتزجت أحزان خنسا على صخرِ
قد اعتاد قلبي الحزن من صغرِ سنّهِ
فلم يدرِ ما طعم المسرَّة في العمرِ
فيا ليت كلّي أَلسُنٌ تنظم الرثا
لتعرب عن أحزان قلبٍ بلا صبر
أَرى الموت أحلى من حياةٍ حزينةٍ
تمرُّ لياليها أَمرَّ من الصبرِ
لئن جفَّ دمع العين مني هُنَيهةً
ففي القلب دمعٌ سائلٌ أبدا يجري
تناوَل مني خاطفُ البين درَّةً
بديعة حسنٍ تُخجل الكوكب الدرّي
قد اغتالها الدهر الخؤُون وحبَّذا
لو اغتالني عنها فعاكسفي الأمرِ
ترحّلتِ يا راحيل عني بسرعةٍ
واشعلتِ نيران الغَضَى داخل الصدرِ
فيا اغصن البان اندُبِنَّ معي على
غُصَينٍ تلقتهُ يد البينِ بالكسرِ
ويا زَهرُ فلتَذبُل ويا زُهرُ فاغرُبي
على من كزهر الروض كانت وكالزُهرِ
ويا سُحُباً كالدرّ تجري دموعها
لتجرِ على قبرٍ غدا صَدَف الدرِّ
على قبر مَن كانت من الغصن رطبهُ
ومن انجم الأفلاك في منزل البدرِ
ومن قلبي العاني مكان سوادهِ
على إنها أصلتهُ بالحزن لو تدري
ومالكِ قبرٌ واحدٌ فقلوبنا
قبورٌ حَوَت أمثال شخصك في القبرِ
فلا برحت تسقي ثراكِ سحائِبٌ
كسحب دموعي الجاريات على نحريِ
ولا فتئت تبكي الحمامُ بنوحها
عليهِ كنوحي في الأصائِل والفجرِ
ولا برحت تسقي المراحم نفسها
كما لحدها يُسقى من العارض الغَمرِ
فيغدو لها في الأوج والأرض منزلٌ
يُجاد بأنوآءِ المراحم والقطرِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
وردة اليازجيلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث213