تاريخ الاضافة
الجمعة، 20 يونيو 2014 07:26:16 م بواسطة حمد الحجري
0 283
رُوَيدَك يا من قد نعيتَ لنا البدرا
رُوَيدَك يا من قد نعيتَ لنا البدرا
أَتَحمِلُ نعياً ضمن طرسك أم جمرا
بلى جمرَ نارٍ قد كويتَ بهِ الحشا
وزدتَ لَظَى الأحزان في كَبِدي الحرَّى
أَلا أيها القلب الحزين إِلى متى
تقاسي خطوب الدهر منقضَّةً تَترى
تراكمت الأرزآءُ من كل جانبٍ
عليك فلا يومٌ يمرُّ بلا ذِكرَى
فهلاَّ براك الله من جنب صخرةٍ
تمرُّ عليك الحادثات ولا تُفرَى
لقد خَطفَت مني يد البين كوكباً
بهِ ساوَت الأحزان ليلَي والفجرا
وغال الرَدَى غصناً من البان ناضراً
تعمَّد في شرخ الشباب لهُ كسرا
ذَوَى فذَوَى غصن اصطباريَ بعدهُ
وأصبح عيشي بعد فرقتهِ مُرَّا
شَقيقٌ لقد شَقَّ الحِمام بفقدهِ
فؤَاداً غدا من بعد مصرعهِ شطرا
سَقتهُ يد الأقدار كأساً من الرَدَى
فمال بهابل ملتُ من بعدهِ سَكرَى
فيا نار حزني لا تبوخي لفقدهِ
ويا قلبُ لا تألَف لفرقتهِ الصبرا
ويا طَرفُ إن جفَّت دموعكَ فاتَّخِذ
دم القلب دمعاً فوق تربتهِ يُذرَى
ويا عينُ غابَ اليوم بدركِ فارقُبي
لفرقتهِ تحت الدُجَى الأَنجُم الزُهرا
ويا نفس هذه فرقة الدهر لم نكن
لِنَحسُبَ في ميعادها اليوم والشهرا
لقد كان من جسمي مكان فؤَادهِ
وكان مكان النور من عيني الشَكرَى
وكان رفيقي في حياتي وحَبَّذا
لَوِ اسطَعتُ أن أبقى برفقتهِ الدهرا
نبيتُ كِلانا لا فراقَ يَرُوعُنا
بقبرٍ وما أَحلى برفقتهِ القبرا
ولم أُوفِ حقَّ الحب إن لم أَمُت أَسىً
عليهِ فعيشي صرت أحسبهُ غدرا
أيا مَعدن العلم الذي عَزَّ مثلُهُ
ويا شاعراً من بعدهِ أَيتَم الشِعرا
ويا ناظماً غُرَّ المعاني وجامعاً
شتات المباني في تآليفهِ دُرَّا
ويا من حَوَى من كل فنٍّ عيونَهُ
وأَحرزَ ما لا نستطيع لهُ حصرا
ومن كان صَدراً للمحافل مؤنساً
فأَوحَشَها من حيث قد آنس القفرا
ومن كان للعاني مَلاذاً وعُدَّةً
وكان لمن يبغي فوائِدَهُ ذُخرا
سأَبكيكَ ما ناح الحمام وما سَقَى
ضريحك غَيثُ المُزن منهملاً قطرا
سلامٌ على وجه الخليل ونارهُ
بطيّ الحشا قد أفنت القلب والصدرا
على وجههِ الضاحي الوسيم الذي له
بقلبي رسمٌ لا يفارقهُ العُمرا
له العفو والرضوان من فضل راحمٍ
ولي مدمع الخنسآءِ إذ فَقَدَت صخرا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
وردة اليازجيلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث283