تاريخ الاضافة
الجمعة، 20 يونيو 2014 08:14:03 م بواسطة حمد الحجري
0 434
إذا تبسم البرق الحجازي في الفجر
إذا تبسم البرق الحجازي في الفجر
أقول لدمعي حان وقت البكا فاجر
أخال سليمى بالثنايا تبسمت
فأومض ذاك البرق من ذاك الثغر
فرفقاً رفاقي بالذي عمه الضنا
فلست بخالٍ مثلكم فالهوى عذري
وكونوا معي وارثوا لسائل مدمعي
فإني إذا أمسيت أصبح كالنهر
وأمر الهوى عند الذي لم يقاسه
غريب وقيس فاس ذلك بالسحر
وشرع الهوى صعب فيعسر شرحه
وسلطانه في عرشه غالب الأمر
وما كل حب يمكن الصب كتمه
إذا مد ماء النهر فاض على الجسر
وحاولت كتمان الهوى فوجدته
محالاً على مثلي وفضح الهوى قهري
أواري أواري والدموع تذيعه
وما رجهُ في القلب يسطع كالجمر
وقد طار من عيني الكرى ثم لم يعد
كما طار كروان فضل عن الوكر
وان هواني في الهوى غير ضائري
ولكن هجر العاذلين مع الهجر
فذل الهوى عز وعذب عذابه
وبخل الفتى بالروح في شرعه مزرى
وإني لأخشى ان أموت ولم افز
بزورة من أهوى فاحصر في قبري
وإني لأرضى أن أسير لأرضه
أسيراً وأبقى عنده دائم الأسر
إذا جن ليلي زاد ويلي ووحشتي
واعوزني باب إلى طاقة السر
ويؤخذ من صدري فؤادي دغرة
إذا غردت ورقاء في وارق السدر
ويخلبه البرق التهامي خلباً
فيهمي له دمعي فيصبح ذا مطر
واطرب من مرس النسيم إذا سرى
وأشكو له ضري وأودعه سري
وفي مهجتي يهتاج وجدي إذا بدا
بأفق عوالي طيبة الكوكب الدري
هي الجنة الخضراء طيبة الثرى
هي البلدة الغراء منزلة البدر
بها الروضة الغناء والحجرة التي
هي الكعبة العليا لدى كل ذي حجر
بها قبر خير الخلق مفتخراً به
على سائر الغبراء بل والعلا الخضر
به نال هذاك المكان مكانة
كما عصره أضحى به غرة العصر
مقام له تعنو الملوك جلالة
وتحرسه الأملاك عن أمر ذي الأمر
ويهدي له دوماً من الله والورى
صلاة وتسليم يهلان كالقطر
فيا بلدة أغلى من التبر تربها
وأطيب في شم الأنوف من العطر
قد اختارها الرحمن مهبط وحيه
ومأوى امام الرسل مختاره النضري
هو القرشي الهاشمي محمر
خيار خيار الخلق من عالم الذر
نبي زكا أصلاً وفرعاً ومنصباً
وذاتاً وأوصافاً كأسمائه الغر
حبيب عليه الله ألقى محبة ففي
كل قلب طاهر حبه يسري
أعز لدى أهل الهدى من نفوسهم
ومن كل حب غير خالفه البر
كريم به كل المكارم أكملت
سوى أنه الخير الأجل بلا شر
لقد جمعت فيه المحامد كلها
كوامل حتى زاد عن كل ذي قدر
على انه ذو عصمة ونزاهة
فما كان سؤقط في قلبه يجري
رسول حبانا مع بلاغ بلاغة
وامدى لنا في هديه سور الذكر
كلام قديم قد حوى كل حكمة
وحكم سديد منزل ليلة القدر
كتاب صدور العالمين مقره
وذاك لدى أهل النهى اعظم الذخر
يلين إذا بتلى به الصخر خاشعاً
ولكن بعض الناس اقسى من الصخر
هنو الآية الكبرى لدى كل عارف
هو النعمة العظمى لدى كل من بدري
فوالله لو أوتيت ملكاً مؤبداً
على تركه لم ارض بالملك مع فقري
فشكراً لربي إذ هداني لحفظه
فإني به أحببت منشرح الصدر
كما قد هدى قلبي لسنة من أتى
به رحمة للعالمين ذوي الطهر
فسيرته الحسنى جلت لي أدلة
على صدقه جلت عن الحصر في الذكر
وما اخترت إلا اخترت في الأمر قوله
وأحمدت إذا أمضيت عاقبة الأمر
وازداد نوراً كلما ازددت خبرة
بأخباره إذ كلها بالهدى تغري
وقد أظهر الله المهيمن دينه
على كل دين فهو كالشمس في الظهر
فلولاه كنا في الضلالة والعمى
ولم نر نور الحق في السر والجهر
وإنا ألفنا النور حتى إذا بدا
ظلام نفرنا منه خوفاً من العثر
فايما ننافيه الأمان من الردى
واسلامنا فيه السلام من المكر
وإذ ألف الكفار ظلمة كفرهم
يفرون من نور الهدى أيما فر
وإنا وإياهم فريقان مبصر
وأعمى برى الأبصار من أعظم الضر
ورب الورى بالحق بحكم بيننا
فيقضي على أهل الضلالة بالخسر
ونأله ان لا يزيغ قلوبنا
لنحشر مع هذا النبي لدى النشر
فيشفع عند الله فينا بإذنه
فندخل في الأبرار منا بلا وزر
هو المصطفى المحمود في كل موطن
لدى كل مخلوق سوى أمة الكفر
بشير نذير أكرم الخلق كلهم
على ربه ختم البشيرين والنذر
على الخير والرضوان رباه ربه
وأرسله للخلق في أكمل العمر
فبلغهم ما شاءه واهتدى به
أهالي قبول الحق منهم بلا جبر
وجادل بالحسنى عصياً جاحداً
وجاهدهم بالعدل فاختص بالنصر
وكم مستجير قد أجار وكم أذى
على نفسه كافاه بالعفو والغفر
وكم مادح قد فاز منه بقصده
وكم مرتج نجاه في ساعة العسر
يميناً به أني أهيم بحبه
إذا جال في معنى شمائله فكري
فطوبى لمن بش النبي بوجهه
وبشرى لمن يلقى محياه بالبشر
ويا ويل من يلقاه غضبان معرضاً
فيحسب من أهل الشقاوة والحقر
ونذكر من أوصافه وهي كلها
محاسن غر إذ نكل عن الحصر
جزاه إله الخلق أحسن ما جزى
به سائر الرسل الكرام من الأجر
وصل عليهم مع سلام وآلهم
وأصحابهم دوماً إلى منتهى الأمر
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
يوسف الأسيرلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث434