تاريخ الاضافة
الجمعة، 20 يونيو 2014 08:15:01 م بواسطة حمد الحجري
0 241
بمثلك هذا العيد أضحى معيدا
بمثلك هذا العيد أضحى معيدا
وعاد بهيجاً بالمسرات مسعدا
فلا زلت مسروراً سعيداً منعماً
كما قد سررت الناس بالعدل والجدا
فاسديت معروفاً اليهم فسدتهم
فلم يذهب المعروف منك لهم سنا
فجازاك مولاهم بوافر نعمة
وكافاك بالحسنى وزادك سؤددا
فيا لك من مولى يجود بفضله
ويحرز من مولاه اجراً مخلدا
وقد علم السلطان دام انتصاره
بسيرتك المثلى بمالك قلدا
فاعطاك من نعماه ما أنت أهله
مقاماً عليا لا يزال مشيدا
وتخفض للناس الجناح تواضعا
فتزداد فيهم رفعةً وتمجدا
وقد كثرت فيك المحامد منهم
فأنت جديران دعيت محمدا
وكل يجهد قد دعا لك ربه
واصبح كل بالثناء مغردا
ومالك فيهم من عدو سوى الذي
غدا مبغضا أهل الفضائل والندا
فكم فاز مظلوم لديك بحقه
وكم من ظلوم قد ردعت إذ اعتدا
وكم جاء ملهوف لنحوك قاصداً
فكنت له غوثاً معيناً ومنجدا
وقد جمعت فيك المكارم كلها
فأنت بهذا العصر ممن تفردا
نصبت بتحصيل العلوم فنلتها
وللمنصب الاسنى رفعت مؤبدا
فلا زلت ذا جاه عريض وملجأ
ولا زلت ذا باع طويل ومقصدا
وللخير أهلاً والمبرة منتجاً
وللخبر المهدي المسرة مبتدا
ودام محياك الوسيم ببشره
وثغرك بساماً وفضلك يجتدا
ودام لك الاقبال والعز والهنا
ونيل المنى والسعد والمجد والندا
ولا زلت ذا عدل وفضل ورحمة
ورأى جميل لا يزال مسددا
ولا زالت الاعياد في كل بهجة
توافيك في ابهى كمال مدى المدا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
يوسف الأسيرلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث241