تاريخ الاضافة
الجمعة، 20 يونيو 2014 08:16:06 م بواسطة حمد الحجري
0 242
أرى شكر أهل الفضل فرضاً موكدا
أرى شكر أهل الفضل فرضاً موكدا
كجودت باشا ذي المحامد أحمدا
هو الأكرم الدستور آصف عصره
سمير المعالي ذو المعارف والهدا
وكيل أمير المؤمنين أمينه
وذلك يكفيه فخاراً وسؤددا
وزير احب العلم مذ كان يافعاً
فكان له يسعى دواماً ليسعدا
فحاز بجد منه ما هو نافع
فاحر به مولى السعادة أمجدا
ونيل العلا بالعلم حق لانه
طريق لمن رام السيادة والجدا
وقد قلدته الدولة المنصب الذي
يليق به فالعدل فيه تشيدا
فاعطى بما يدري السياسة حقها
فكانت له فيها الرئاسة مسندا
لدولته الغراء فخر بمثله
لان له فضلاً به تشهد العدا
تمرن في اعمالها فهو لم يجئ
بما فيه نقصان ولا عمل سدا
ولم يخش في الاحكام لومة لائم
ولكنه يخشى الاله تعبدا
فسيرته بين الورى عمرية
فبالعمرين العادلين قد اقتدا
وقد كان في احكامه تابع الهدى
وما لاكتساب السحت بالجور اخلدا
له همة في كل خطب علية
ورأي سديد حيثما مشكل بدا
رحيم بمن قدا جاءه بسكينة
ولكنه قاس على من تمردا
كريم فلا تشقى به جلساؤه
ولكن لهم اضحى معيناً ومسعدا
جليل جميل الذكر في كل موطن
خليل لمن أمسى إلى الحق مرشدا
فيألف ارباب المكارم والتقى
ويأنف من أهل المكاره والردا
مهابته قد شابها بتواضع
وشاب وقاراً فيه بالحلم والندا
فدام بأوصاف الكمال مجملاً
ليبقى له حسن الثناء مؤبدا
ولا برحت احبابه
بمسرة ولا زال بالحق المبين مؤدا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
يوسف الأسيرلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث242