تاريخ الاضافة
الجمعة، 20 يونيو 2014 08:18:55 م بواسطة حمد الحجري
0 321
إليك من الفتاح يا عبده البشرا
إليك من الفتاح يا عبده البشرا
فقد وعد الرحمن من صبروا أجرا
وأنت كريم لا تضام وانما
ترى بعد هذا الأمر من ربك النصرا
الست الحمادي الذي عم فضله
جميع ذوي الحاجات فاغتنم الشكرا
لقد جل مقدار الذي قد صنعته
من الخير في الدنيا فسدت الورى قدرا
فيا سيدا لا زلت في الناس سيدا
فآباؤك السادات كانوا بهم غرا
وأنت سماء الجود والمجد والعلى
وانجالك الانجاب كل غدا بدرا
اضاءت بلاد الشرق والغرب كلها
بنور مزاياك الحسان ولا فخرا
ومن رام إطفاء لنورك قل له
ابى الله إلا ان يتم الأثقرا
وما ضر شمس الأفق حجب ضيائها
ببعض غمام مر عنها وما ضرا
فطالع حديث الفضل من آل برمك
تجده على الفعل الجميل اكتسى قهرا
ولكن له ذكر جميل مؤبدٌ
وحسن جزاء عند ربكفي الأخرا
فلو كانت الأقوال تخفض ذاعلا
لصار هلال الأفق من قولهم ظفرا
ومهما يقل للدر فهو مكرم
ومهما يقل للتبن لا يلحق التبرا
يحبك آل الفضل في كل بلدة
وقد قلدوا نعماك من مدحهم شعرا
وأنت حري بالمديح الذي غدا
تسير به الركبان برا كذا بحرا
وما قلت مدحا في علاك لعلة
ولكن رأيت المجد عندك قد قرا
فسامح اخا ود ودم سالما له
لتجبر من أمثاله في الورى كسرا
واسأل ربي أن يطيل لك البقا
لينسر من ياتي لبيروت مضطرا
وقد قل في ذا العصر مثلك في الورى
وان الذي يرجو سواك قد اغترا
فدم كاملاً ما أشرق البدر في الدجى
لكي تقهر الأعداء دهرا وتنسرا
وتخدمك الأيام ما قال قائل
إليك من الفتاح يا عبده البشرا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
يوسف الأسيرلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث321