تاريخ الاضافة
الجمعة، 20 يونيو 2014 08:19:54 م بواسطة حمد الحجري
0 361
خليلي سيرابي فقد أشرق الشرق
خليلي سيرابي فقد أشرق الشرق
وهبت صبا نجد فهاج بي العشق
رفيقي جدا بي لنجد نجديه
مقر الهوى والطرف فالجد بي رفق
وان لم تسيرا بي دجى خيفة الوحى
اجن الجوى قلبي وأرقني الخفق
وما بكما وجدي فان تبقيا هنا
ولم تنجدا انجد ولو طالت الطرق
نعم في فراق الألف والبين كلنا
ولكنما بيني وبينكما فرق
فان التي قد ودعتني ودعتها
وفي طرفها ودق وفي كيدي حرق
خريدة خدر غادة يدوية
فريدة عصر ما بيه مثلها خلق
قد التبست في اللبس بالغصن وارفا
فكادت عليها وحدها ثقف الورق
بها من ظباء القاع حسن التفاتة
ورخمة صوت والنواظر والعنق
ويسطع منت حت الشفوف شعاعها
كشمس الضحى صيفا إذا غيم الافق
وتبسم عن در ولله درها
فيلمغ منه خاطفا لبى البرق
وان نزل المشروب في جوف حلقها
يكاد لنا يبديه من لطفه الحلق
وان لها صدرا اشف من المها
ونهدين كلٌّ من سنا جامد حق
نوارٌ من النور المجمد جسمها
سرى فرعها الليلي وهو به فرق
ولو لم يكن مدحي بشيراً بواجب
اطلت بها شرحي ولم ينته النطق
ولكنه أسدى وأكرم وافيا
وشكري لمن اسدى واكرمني حق
واحسن لي حتى صفت لجنابه
محبة قلبي بل عراني به عشق
بشير بن ناصيف الكريم ابو الندى
اخو الجود من مدحي لأوصافه لبق
مجيد نعوت المجد من ذاته كما
له اسم من البشرى أو البشر مشتق
جليل جميل الرفق دوماً رفيقه
بسلمٍ كما ان الصديق له الصدق
ومن وصفه عزم وحزم تواضع
حياء وود والمرؤة والحذق
إذا جال فكري في معاليه خلته
يخوض ببحر ليس يدري له عمق
لقد جمعت فيه المكارم كلها
ولا شيء من شين لديه ولا فسق
جواد فلو جاراه ابناء عصره
ومن قبلهم في الجود كان له السبق
سحاب سخاء إنما الجود جوده
سماء سماح انما ودقه الورق
يجازي على العروف فوق جزائه
ويجزيه عن معروفه شكره الوفق
على الجود مطبوع فلا يستفزه
شياطين بخل بل يرى أنهم حمق
أعيذ نداه من أذاهم بربه
وأرجوه ان يزداد منه له الرزق
أصيل له فرع تسامى إلى العلا
واصل عريق لا يزال له عرق
لقد طاب منه الأصل والفرع والحجا
كذا القول والافعال والخلق والخلق
شجاع إذا صسلت بحرب سيوفه
فاسياف من عادى تصوم وتنشق
له الراية البيضاء والوجه مثلها
وأعدائه السوداء والأوجه الزرق
سعيد لقد عاداه قوم حماقةً
وان معاداة السعيد هي الحمق
فيا بحر فخر ليس يدري محبطه
وبابر جود عنده يدرك الرزق
اسيرك ذا قد سر ذا الاسر سره
وإن ناله منك الطلاقة والعنق
فلا زلت يا حر المعاني وروحها
تزف لك الالفاظ وهي بها رق
ولا زلت تأتيك الرغائب والمنى
وتأتي المنايا في أعاديك والمحق
ولا زلت مقبول الكلام مظفراً
وضدك مخذولاً له الرد والسحق
فدم أبداً طلق المحيا نديه
وكفاك كل منهما بالندى طلق
فسعدك يبقى عندك الدهر خادما
كعبد مطيع ما له ابداً أبق
ودمت كبدر والبنون كانجم
ودام بافلاك المعالي لكم شرق
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
يوسف الأسيرلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث361